Menu

نوّاب بالبرلمان الأوروبي: مرسوم هيئة الانتخابات سيقوّض استقلالية الانتخابات وعلى سعيّد مراجعته


 

سكوب أنفو-تونس

اعتبر نوّاب في البرلمان الأوروبي، أنّ المرسوم الذي يتعلّق بتنقيح أحكام القانون الأساسي لهيئة الانتخابات من شأنه أن يؤثر سلبا على استقلالية العملية الانتخابية وشرعية الاستحقاقات الانتخابية في تونس.

وأكّد رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي ديفيد مكاليستر والمقرر الدائم لتونس ورئيس الوفد المخصص لها مايكل جالر في بيان مشترك أمس الخميس، أنّ تونس عند منعطف صعب، حيث تواجه تحديات سياسية واقتصادية متعددة. 

وذّكر البيان، بتأكيد وفد لجنة الشؤون الخارجية الذي زار تونس مؤخرًا، بأنّ إجراء حوار وطني شامل حقيقي هو السبيل الوحيد للمضي قدمًا في الأشهر المقبلة، لافتين إلى أنّ وضوح وشفافية وشمولية خارطة الطريق للمشاورات تتسم بأهمية كبرى لأنّها ستكون حاسمة.

وعبّرا النائبان، عن أسفهما الشديد لاعتماد هذا المرسوم الذي يلغي كلّ الضوابط والتوازنات اللازمة، الذي من شأنه التأثير سلبا على استقلالية العملية الانتخابية وشرعية الاستحقاقات الانتخابية خاصة مع اقتراب موعد الاستفتاء المقرر إجراؤه في شهر جويلية القادم والانتخابات البرلمانية في ديسمبر.

وانتقد النواب، إصدار هذا المرسوم بطريقة أحادية دون استشارة سياسية واسعة النطاق، لاسيّما في ظل غياب البرلمان المنتخب، معتبرين في الوقت نفسه، أنّ طريقة التعيين الجديدة يمكن أن تقوض بشكل خطير استقلالية هيئة الانتخابات وحيادها عن السلطة التنفيذية.

كما أكّد البيان أنّ هذا المرسوم يتعارض مع الممارسات الدولية الفضلى التي نصّصت عليها لجنة البندقية التابعة لمجلس أوروبا وتونس عضو فيه. 

ودعا النواب، رئيس الجمهورية بشكل عاجل إلى اتباع الممارسات الدولية الفضلى، وإعادة النظر في قراره وفقًا لذلك، معلنين مواصلتهم متابعة التطورات عن كثب.

  

{if $pageType eq 1}{literal}