Menu

نيويورك تايمز: الحرب الروسية الأوكرانية قد تتحول إلى صراع مباشر بين موسكو وواشنطن


سكوب أنفو- وكالات

أفادت صحيفة "نيويورك تايمز"، في تقرير لها يوم الأربعاء 27 أفريل 2022، أنّ المخاوف في الدول الغربية، وعلى رأسها الولايات المتحدة، تزداد من أن تتحول الحرب في أوكرانيا إلى نطاق أوسع يمكن أن يطال الدول المجاورة ودول الناتو، التي بدأت تواجه بالفعل قَطعاً لإمدادات الغاز الروسي عنها.

وقالت الصحيفة، إن هذه التوقعات تأتي بعد إشارات عديدة خلال الأيام الثلاثة الماضية، أوحت بأنّ هذه الحرب في طريقها إلى الاستفحال والتوسع.

و تابعت نيويورك تايمز، أنّ أولى هذه الإشارات هي دعوة لويد أوستن، وزير الدفاع الأمريكي، إلى بذل المزيد من الجهود اللازمة لتقويض قدرة الجيش الروسي، على نحو يعجز معه سنواتٍ طويلة عن غزو أي دولة أخرى، وقوله: "نريد أن نرى روسيا ضعيفة إلى درجة لا تستطيع بعدها أن تفعل الأشياء التي فعلتها في غزو أوكرانيا".

ثم جاء إعلان الروس عن قطع إمدادات الغاز الطبيعي إلى بولندا وبلغاريا، وهما دولتان من دول حلف شمال الأطلسي.

بالإضافة إلى ذلك، هزّت الانفجارات منطقة ترانسنيستريا المتنازع عليها في مولدوفا، والتي يصفها بعض الخبراء بأنها الهدف الآتي بطبيعة الحال للروس، واشتعلت النيران في مستودع غاز ومصنع صواريخ في روسيا، ولا يُعرف إذا كان ذلك بسبب عوارض طارئة، أم أنهما تعرضا لهجوم مباشر من القوات الأوكرانية.

من جهة أخرى، أكَّد مسؤولون في الإدارة الأمريكية أن تعليقات وزير الدفاع ضُخِّمت، وأنه لم يقصد الإشارة إلى غايةٍ تتضمن عملاً طويل المدى على تقويض القوة الروسية، إلا أن كثيرين في أوروبا رأوا في بيان أوستن إشارة إلى حرب استنزاف طويلة، يمكن أن تمتد إلى جبهات عديدة.

كما انخفضت الأحاديث والتصريحات شيئاً فشيئاً عن الحلول الدبلوماسية أو حتى وقف إطلاق النار، وذلك بعد محاولات عديدة من مسؤولي فرنسا وتركيا، ودول أخرى.

ويقول مسؤولون أمريكيون وأوروبيون، في هذا السياق، إن مخاوفهم من اتساع نطاق الحرب يستند بعضها إلى يقين متزايد بأن هذا الصراع يمكن أن "يستمر بعض الوقت"، وهو ما ذهب إليه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مؤخراً.

  

{if $pageType eq 1}{literal}