Menu

المسار: إجراء استفتاء وتنظيم انتخابات في ظل تواصل الاستفراد بالقرار هو التفاف على إرادة التونسيات والتونسيين وإرساء حكم فردي


 

 

سكوب أنفو- تونس

أفاد  حزب المسار الديمقراطي الإجتماعي بأن "الهيئة العليا المستقلة للانتخابات مكسبا من مكاسب ثورة الحرية والكرامة في حاجة لتعديل قانونها تشاركيا بما يعزز استقلاليتها ويحيدها عن التجاذبات والمحاصصات الحزبية".

وإستنكر المسار "تواصل المنحى الانفرادي لرئيس الجمهورية والمضي قدما في تنفيذ مشروعه الشخصي وصياغة ملامح الفترة القادمة على المقاس دون تشريك للأحزاب السياسية والمنظمات الوطنية والمجتمع المدني".

وإعتبر المسار في بيان له، الاربعاء،  أن "التنقيحات الواردة بالمرسوم تضرب في العمق مبدأ استقلالية الهيئة وشفافية العملية الانتخابية وتمهد للعودة إلى ممارسات ما قبل 14 جانفي 2011 بتزوير إرادة الناخبين وتحويل العملية الانتخابية إلى تزكية لشخص الرئيس". 

وأكد الحزب على أن "إجراء استفتاء وتنظيم انتخابات وفق هذه المعايير وفي ظل تواصل الاستفراد بالقرار سيمثل خطوة أخرى على غرار الاستشارة الوطنية نحو الالتفاف على إرادة التونسيات والتونسيين وإرساء حكم فردي".

ودعا ، في ذات السياق،  القوى الوطنية والديمقراطية إلى بلورة موقف موحد تجاه تواصل عملية التلاعب الممنهجة بصبغة الدولة وبمنظومتها القانونية وبمؤسساتها وكيفية التعاطي مع الاستحقاقات الانتخابية القادمة والتصدي لكل محاولات التراجع عن المكاسب الديمقراطية القليلة التي حققها الشعب التونسي.

{if $pageType eq 1}{literal}