Menu

البوصلة: مرسوم هيئة الانتخابات ضرب لاستقلاليتها ونرفض التفرد بالسلطة وتدمير المؤسسات


سكوب أنفو-تونس

اعتبرت منظمة البوصلة، أنّ الأحكام الجديدة لمرسوم هيئة الانتخابات ضربت الأساس الذي تنبني عليه الهيئة وهو الاستقلالية، وذلك من خلال تحكّم كلّي لرئيس الجمهورية في تركيبة مجلسها بتعيينه بصفة مباشرة أو غير مباشرة للأعضاء

ولفتت المنظمة، في بيان لها، اليوم الثلاثاء، إلى أنّ مدة الهيئة المضبوطة بأربع سنوات تعني أن مهمتها، بهذه التركيبة الرئاسية، لن تتوقف عند تنظيم الاستحقاقات الانتخابية خلال الفترة الاستثنائية، بل ستمتد الى ما بعد انتهائها.

وبيّنت البوصلة، أنّ تغيير تركيبة الهيئة الدستورية الوحيدة بشكل جذري لا يمكن أن يتم في إطار حالة الاستثناء المتميزة بانفراد رئيس الجمهورية بكل السلطات في غياب أي سلطة مضادة أو فضاء للنقاش.

واعتبرت المنظمة، أن هذا التغيير خطير زمنيا حيث أنه يتمّ أشهرا قبل تنظيم الاستحقاقات الانتخابية وبمقتضى مرسوم غير قابل للطعن بأي وجه، وهو ما يتعارض مع كل المعايير الدولية المكرسة لاستقلالية المسار الانتخابي التي من بين مقتضياتها عدم المساس بالإطار القانوني والمؤسساتي أشهرا قليلة قبل اجراء المواعيد الانتخابية.

وأكّدت منظمة البوصلة، أنّ هذه الخطوة مخاوف جدية وخطيرة من انعكاساتها المباشرة على استقلالية الهيئة ومن وراءها نزاهة كامل المسارات الانتخابية للمحطات القادمة.

وأوضح البيان، أن تنظيم الاستفتاء واجراء الانتخابات التشريعية لا يجب أن تكون أهدافا في حد ذاتها بل سبلا لإنهاء حالة الاستثناء المؤقتة والرجوع الى الحالة الطبيعية وتجاوز الأزمة الحادة التي تعيشها بلادنا، غير أن التغيير الجذري في تركيبة الهيئة في هذا التوقيت وبهذه الكيفية لا يمكن أن يساهم في تحقيق هذا الهدف، بل من شأنه أن يزيد من تعميق الأزمة من خلال التشكيك في نزاهة العملية الانتخابية ونتائجها لاحقا.

وأعلنت المنظمة، رفضها الشديد التفرد بالسلطة وتدمير مؤسسة دستورية ومكسب ديمقراطي كان بالإمكان تدعيمها من خلال تثمين ايجابياتها وتجاوز نقائصها

 

 

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}