Menu

رغم إظهاره العداء لها: سعيّد يسقط في فخ تعيينات أسماء مرتبطة بحركة النهضة


سكوب أنفو-تونس

أثارت التعيينات الأخيرة في سلك المعتمدين بعض التساؤلات حول الأسماء المُريبة التي اختار قيس سعيد تكليفها بمهام في الجهات، دون تثبت في انتماءاتهم السابقة، رغم إعلانه الواضح معاداة الإسلاميين و"تطهير الدولة منهم"، الا أنه قد يكون سقط في نفس الفخّ.

و ذكر موقع بيزنس نيوز، أنّ عضو الحملة التفسيرية للرئيس، أحمد شفتر، سخر من التعيينات الأخيرة.

وانتقد العديد تعيين بعض الأسماء المرتبطة بشباب النهضة في الجامعة، حيث يظهر في قائمة التعيينات معتمد الشابة - المهدية الجديد، عضو ذراع المنظمة الإسلامية في الجامعة أيمن الغريبي.

وفق شهادات متقاطعة، عُرف الغريبي بمساندته للإسلاميين وعدائه للحريات والطالبات واعتداءاته المتكررة على زميلاته في كلية الحقوق بسوسة. يظهر مقطع فيديو، اعتدائه على زميلة له (حزب العمال) بالعنف أثناء انتخابات المجالس العلمية 2019.

كما يظهر الغريبي، ضمن قائمة ممثلي حركة النهضة خلال الانتخابات البلدية 2018. 

 وانطلقت موجة استنكار لتعيين ثان من ذات الطبيعة، معتمد بوعرادة – سليانة، حافظ الغرياني. بالرجوع الى صفحته، يظهر أن الغرياني ترشح ضمن قائمات الحزب الإسلامي النهضة ببلدية البساتين – بومهل، ولاية بن عروس.

يبدو المعتمد الجديد، ذو توجه محافظ وإسلامي، بالإضافة الى نشاطه الحزبي ضمن الحركة.

ولا يترك سعيد فرصة إلا ويذكّر فيها أن الأحزاب وعلى رأسهم النهضة أجرموا في حق تونس خلال العشرية الماضية وأنه لن يدخل معهم في أي حوار، وأنهم غزوا الدولة واداراتها ومؤسساتها وجهاتها، ثم يقوم –قصدا او عن سوء تدبّر- بتعيين منتمين لحركة النهضة. 

{if $pageType eq 1}{literal}