Menu

معلّى: لا نية لحكومة الدبيبة في التعامل الإيجابي مع تونس وصورة الدبيبة مع السفير مستفزة


سكوب أنفو-تونس

وصف المحلل السياسي المختص في الشأن الليبي غازي معلّى، الصورة التي جمعت رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة بلباس غير رسمي وسفير تونس في ليبيا مع أحد القادة العسكريين الليبيين المكلفين بمكافحة الإرهاب بزي عسكري ميداني، بالمُستفزة.

وقال معلّى، خلال حضوره بإذاعة إكسبراس أف أم، اليوم الأربعاء، أن السفير التونسي يمثل الدولة التونسية والشعب التونسي، ولا يمكن القبول باستقباله من طرف رئيس حكومة دولة شقيقة بحضور عسكريين، لافتا إلى أنّ تعمد نشر الصورة من طرف الحكومة الليبية فيه إهانة وتعمد للإهانة، على حد تصريحه.

وقال المتحدّث، إنّ الصورة واللقاء فيهما محاولة لتوجيه رسالة إلى تونس، خاصة مع انتشار مقطع فيديو ينسب لعنصر إرهابي يهدد تونس بالإرهاب، ومحاولة لإبراز الدور الذي تلعبه ليبيا في الحفاظ على أمن تونس واستقرارها، بحسب تقديره.

وأشار إلى "طلب سابق توجه به الدبيبة لرئيس الحكومة التونسية السابق هشام المشيشي لتحريك ملفات قضائية ورفع التجميد عن أموال بعض رجال الأعمال الليبيين، وهو ملف أراد الدبيبة استغلاله مع اقتراب الانتخابات الليبية إلا أن عدم قدرة المشيشي على تحريك ملفات قضائية وعدم خضوع القضاء للسلطة التنفيذية آنذاك على الأقل جعل من الدبيبة يختار أخذ خطوة إلى الوراء".

وأكّد معلّى، أن السلطات التونسية طلبت من السلطات الليبية مدها بقائمة رؤوس الأموال التي لا تتعلق بها قضايا، غير أنّ السلطات الليبية امتنعت عن تقديم أي وثيقة أو معلومة في الغرض حيث لم تكن متعاونة في هذا الملف، وفق قوله.

وأكّد الخبير في الشأن الليبي، أنّ الحكومة الليبية ليس لها نية للتعامل الإيجابي مع تونس وموقفها غير مفهوم من السلطات التونسية، مذّكرا بموقف الحكومة التي سبقتها (حكومة فايز السراج) التي لم تتردد في تقديم وديعة لتونس في الفترة الصعبة التي مرت بها، بحسب تصريحه.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}