Menu

تحركات إقليمية متواصلة لإقرار التهدئة بفلسطين


سكوب أنفو- أحمد عزت

تواصل حركة الجهاد الإسلامي ضرباتها إلى إسرائيل خلال الفترة الأخيرة ، وتحاول قيادات من الحركة على حث حركة حماس على الانغماس في الحرب ضد إسرائيل .

وتشير تقارير صحفية غربية إلى أن معظم المواطنين في قطاع غزة لا يريدون حرباً أخرى، الأمر الذي يزيد من دقة هذه الأزمة.

وأخيرا وتحديدا يوم أمس تم إطلاق صاروخ باتجاه إسرائيل من قبل الجهاد ، وهو ما دفع بإسرائيل إلى الرد ، الأمر الذي أثار جدالا واسعا عبر منصات التواصل الاجتماعي الفلسطينية المتعددة.

وتشير تقارير إلى أن الجهاد بالفعل يحاول القيام بالعمليات هذه الأيام ، إلا أن قيادات الحركة تتوجس من ردود الفعل سواء العربية أو الغربية إزاء ما يجري على حد سواء.

جدير بالذكر أن هذه التطورات الداخلية الفلسطينية تأتي في ذروة تطورت إقليمية أخرى ، حيث بحث الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مع العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، تطورات الأوضاع بمدينة القدس والمسجد الأقصى.

وبحسب الرئاسة التركية والديوان الملكي الأردني، بحث الجانيان التطورات الأخيرة في القدس، خلال اتصال هاتفي مساء أمس الاثنين.

من جهته، قال أردوغان في تغريدته إنه "عبر للعاهل الأردني عن بالغ أسفه وقلقه جراء اعتداءات القوات الإسرائيلية على الفلسطينيين في شهر رمضان"، لافتا إلى أنهما "اتفقا على التعاون بشأن الخطوات التي ينبغي اتخاذها لإحلال السلام في المنطقة". 

{if $pageType eq 1}{literal}