Menu

صحيفة : اعترافات طاقم سفينة "ايكسلو" بإتلاف وثائق هامة وتهريب للمحروقات وقراصنة في مياهنا الاقليمية


 

سكوب أنفو- تونس

أصدرت أمس الاثنين رئاسة الجمهورية  بلاغا أكدت فيه تلقيها ووزارة الخارجية اتصالات من عدّة دول أعربت عن استعدادها لتقديم يد المساعدة لتونس وتوجيه ما تحتاجه من دعم لتجنّب أي كارثة بيئية بعد غرق سفية المحروقات "اكسلو" بخليج قابس، والتي كانت محمّلة بـ 750 طنا من القازوال .

وأوردت صحيفة الشروق في عددها الصدار الثلاثاء، أنه ووفق المعطيات التي تحصلت عليها فإن السفينة مختصة في التهريب عبر البحار ، ويشتبه في أن العملية كانت في اطار تهريب المحروقات من ليبيا رغم أنّ الكمية ليست بالكبيرة مقارنة ببقية العمليات .

وذكرت الصحيفة استنادا لمصادرها، أنّ كلاّ من ليبيا وتونس ومالطا يعتبرون من أكثر المياه الاقليمية التي تعرف داخلها عمليات قرصنة وتهريب للنفط والمحروقات وبقية الممنوعات وهي منطقة مشبوهة دوليا ، وهو ما أكدته اعترافات طاقم السفينة ، الذين لم يتمّ تسليمهم إلا بعد التحقيق القضائي والامني .

ووفق ذات المصدر فقد أكد أحد عناصر طاقم السفينة لدى استجوابه بأن هناك حقيبة سوداء كانت معهم فيها وثائق هامّة ليتراجع لاحقا ويؤكد  انها ضاعت أثناء عملية الاجلاء ثمّ يواصل تلاعبه بالاعترافات .

وقالت الصحيفة ذاتها، أنّه سيتمّ الكشف عن الصندوق الاسود للسفينة ولن يتمّ التلاعب ببلادنا وسيضمن حق تونس في تعويض مالي للأضرار التي لحقتها ، متطرقا إلى عربدة القراصنة في المياه الاقليمية التونسية التي تعرف انفلاتا منذ سنوات .

جدير بالذكر انّ  السفينة التجارية "اكسلو" حاملة لعلم غينيا الاستوائية وهي على ملك شركة تركية مختصة في التجارة البحرية على المستوى الدولي وتتحرك بإستعمال وثائق مشبوهة لذلك تم اتلاف كل الوثائق من قبل طاقمها المتكون من 7 أشخاص بينهم 4 أتراك .

{if $pageType eq 1}{literal}