Menu

تعنيف شيماء عيسى/ مواطنون ضدّ الانقلاب تحمّل سعيد ووزير داخليته المسؤولية وتطالب المنظمات الدولية بالتحرك


سكوب أنفو-تونس

أعلنت المبادرة الديمقراطية "مواطنون ضد الانقلاب"، عن تعرّض عضو هيئتها التنفيذية شيماء عيسى "للسباب والشتائم بنفس العبارات والنعوت التي يستعملها المُنقلب لتشويه وشيطنة معارضيه قبل أن تتعرض لاعتداء مادي متمثلا في توجيه لكمات لها على مستوى الرقبة والصدر، ما يحيل على أن الاعتداء كان بخلفيات سياسية واضحة في سلوك يذكر بممارسات البوليس السياسي النوفمبري".

وحملت مواطنون ضد الانقلاب، في بيان لها، اليوم الاثنين، "المُنقلب قيس سعيد ووزير داخليته توفيق شرف الدين المسؤولية الكاملة عن هذا الاعتداء المقصود منه استهداف المعارضين السياسيين واستباحتهم وتعريض حياتهم للخطر".

وأعلنت عن تكلّيف المحامي مختار الجماعي بمتابعة القضية الفضيحة التي تمثل سابقة في استهداف الحريات بالبلاد منذ هروب الدكتاتور السابق مطلع سنة 2011.

وجدّدت المبادرة، تأكيدها على خطورة المنزلق الذي تشهده البلاد نحو العنف والانتقام الذي يمهد له قيس سعيد بخطاباته التحريضية وتمارسه مجاميع ميليشياوية باسمه قبل أن تتحول إلى ممارسات بوليسية لأعوان محملين على انفاذ القانون.

وأكّدت مواطنون ضدّ الانقلاب، توظيف الأجهزة الأمنية والعسكرية في الصراع السياسي هو تأسيس لدولة الخوف والرعب، الذي لن يثني المناضلين من أجل قيم الحرية والديمقراطية عن فضح الانقلاب والتصدي له بكل الطرق والوسائل السلمية.

ودعت المنظمات الحقوقية الوطنية والدولية الى اتخاذ مواقف صارمة تجاه الانحرافات والانتهاكات الخطيرة التي تمس الحقوق والحريات منذ انقلاب 25 جويلية. 

{if $pageType eq 1}{literal}