Menu

المعهد العربي لرؤساء المؤسسات: الحكومة مطالبة بزيادة الأسعار شيئا فشيئا في منتوجات الحبوب


 

سكوب أنفو- تونس

قال رئيس المعهد العربي لرؤساء المؤسسات الطيب البياحي،  إنّ الزيادة في نسب الفائدة للتحكم في التضخم يمكن أن يخلّف تراجعا في نسب النمو ويعمق أزمة البطالة والركود الاقتصادي.

وأضاف البياحي  " إذا لم نتخذ أي إجراءات.. سنواجه ركودا اقتصاديا وتضخما ماليا كبيرا".

وأكد البياجي ، أن الحكومة التونسية مطالبة اليوم بزيادة الأسعار شيئا فشيئا، مشيرا إلى أنّ الزيادات في أسعار المحروقات، كانت مبرمجة قبل بدء الصراع الروسي الأوكراني، لتتواصل على مدى عشرة أشهر إلى سنة تقريبا وتتراوح بين 100 إلى 50 مليما، وهي زيادات تعبّر عن استعداد تونس للانخراط في مسار الاصلاحات، التي يقترحها صندوق النقد الدولي.

وأضاف المتحدّث خلال حضوره ببرنامج "اكسبراسو"، على اكسبراس اف ام، الاثنين، بأن منظومة الدعم لم تعد تحتمل المواصلة  بنفس النسق، خاصة مع زيادة أسعار النفط بحوالي 40 بالمائة من الأسعار التي بنيت عليها ميزاينة الدولة لسنة 2022، وهي 75 دولارا.

وبالنسبة فيما  يتعلق بالحبوب وأسعارها التي قفزت بشكل كبير عالميا، أوضح  البياجي،  أن الحكومة التونسية مطالبة بزيادة الأسعار شيئا فشيئا في منتوجات الحبوب على غرار المعجنات والخبز وغيرها، واعتماد آليات الدعم المباشر.

ولفت إلى أن زيادة الأسعار وتقليص الدعم، ستدفع مباشرة نحو تقليص واردات تونس من القمح الصلب وتفادي توجيه منتجات القمح نحو أغراض أخرى على غرار الأعلاف.

وأفاد بأن استعداد صندوق النقد للتفاوض مع تونس إيجابي، لأنه سيدفع بلادنا نحو العمل على الاصلاحات، وفق تعبيره .

{if $pageType eq 1}{literal}