Menu

آفاق تونس يرفض الحوار المبني على 'المقاربة الأحادية' لسعيّد ويدعو المنظمات الوطنية إلى تحمّل مسؤوليتها التاريخية


 

 

سكوب أنفو- تونس

عبّر حزب آفاق تونس  عن رفضه المطلق للحوار المبني على المقاربة الأحادية لرئيس الجمهورية، والذي يسعى لتنظيمه بشروط مسبقة قائمة على إقصاء لكل الأطراف السياسية وإعتماد مخرجات الاستشارة وجوبا كقاعدة للحوار و هو ما يؤكّد غياب أي نيّة صادقة لإجراء حوار وطني حقيقي.  

ودعا الحزب، في بيان له، الجمعة،  المنظمات الوطنية المساندة للحوار في شكله الحالي إلى تحمّل مسؤوليتها التاريخية وعدم القبول بحوار صوري والمطالبة بإجراء حوار وطني جدّي وصادق بمضمون بنّاء وبمشاركة واسعة وتمثيلية لا سيما من الأطراف السياسية. 

واعتبر آفاق تونس ، في نص بيانه ، أن خارطة الطريق التي أعلن عنها رئيس الجمهورية أصبحت غير قابلة للتنفيذ بعد الفشل الواضح والذريع للاستشارة وعدم التزام الرئيس نفسه بتعهداته كالاعلان عن تركيبة اللجنة في 20 مارس 2022،  وهو ما يؤكد على أن هذه الخارطة أصبحت فاقدة لكلّ مقوّمات المصداقية و المشروعية.

كما حذّر الحزب من أن مواصلة  الرئيس قيس سعيد في فرض مشروعه السياسي الفردي و التسلطي سيساهم في تفاقم الأزمة السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و أنّ وضعّية التونسيين و التونسيات الحالية تنبّأ بانفجار اجتماعي غير محمود العواقب. 

وجدد الحزب دعوته  القوى الوطنية الديمقراطية إلى العمل المشترك من أجل الإصلاح العاجل والشامل والتصدي لمحاولات العودة إلى منظومة ما قبل 25 جويلية 2021 أو الانحراف بالحكم نحو دكتاتورية جديدة. 

{if $pageType eq 1}{literal}