Menu

البنك الدولي يخفض نمو الاقتصاد التونسي إلى 3 بالمائة


سكوب أنفو-تونس

كشف تقرير للبنك الدولي بعنوان "مراجعة الحقائق: تنبؤات النمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في أوقات عدم اليقين"، أن الآفاق الاقتصادية لتونس تبقى غير واضحة، خاصة وأن الصلابة الاقتصادية سنة 2021، كانت معتدلة وأن المخاوف المتصلة بسداد الديون لاتزال قوية بفعل عجز الميزانية والحاجيات المرتفعة للتمويل.

وخفض البنك الدولي، وفق التقرير الصادر اليوم الخميس، نمو الاقتصاد التونسي خلال سنة 2022، إلى 3 بالمائة، فيما كان يتوّقع نمو اقتصاد البلاد إلى 5ر3 بالمائة.

ولفت التقرير، إلى أنّ نمو الاقتصاد التونسي خلال سنة 2022 مدعوم بانتعاشة النمو العالمي بعد جائحة كوفيد 19، ملاحظا، أنّ نسبة النمو في نهاية المطاف ستحقق مكاسب لكنها تبقى متواضعة لتصل الى حدود 5ر3 بالمائة على المدى المتوسط في ظل التحديات الهيكلية الموجودة والظرف الاقتصادي والانعكاسات وعدم اليقين بشأن الحرب في أوكرانيا والعقوبات المرتبطة بها.

وتوقع البنك الدولي أن تبلغ نسبة التضخم 5ر6 بالمائة سنتي 2022 و 2023 وان تصل نسبة الفقر إلى حدود 4ر3 بالمائة سنة 2022 و1ر3 بالمائة سنة 2023.

وسيتراجع الأشخاص الفقراء والذين يعيشون في ظل أوضاع هشة، وهم من يبلغ دخلهم اليومي عتبه 5ر5 دولار أمريكي من 9ر18 بالمائة سنة 2022 إلى 7ر17 بالمائة سنة 2023 ولن يعودوا الى المستويات السابقة قبل سنة 2024.

وبيّن التقرير، أن العوامل الكامنة وراء هذا النمو المتواضع تتضمن ارتباط الاقتصاد الوثيق بالسياحة وهامش الميزانية المحدود ومناخ الأعمال الصعب إلى جانب القيود على الاستثمار والمنافسة.

وأشار التقرير إلى "أن تونس باعتبارها موردا للطاقة والحبوب، تبقى هشة أمام ارتفاع الأسعار الدولية للمواد الأولية بفعل انعكاسات الحرب الأوكرانية وأن تسريع النمو وحماية التوازنات الاقتصادية الكبرى تتطلب تنفيذا سريعا للإصلاحات ".

وتواجه تونس، وفق البنك، صعوبات تتصل بالاستمرار في دعم المواد الغذائية ويمكن لارتفاع سعر البترول تأخير الإصلاحات، خاصة وأن حجم الدعم يمكن أن يرتفع تماشيا مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية والطاقة دوليا.

  

{if $pageType eq 1}{literal}