Menu

النهضة تدعو للكف عن توظيف وزارة الداخلية لاستهداف الخصوم السياسيين للسلطة القائمة


سكوب أنفو-تونس

 حمّلت حركة النهضة، رئيس الدولة وحكومته "مسؤولية الفشل والعجز في إدارة البلاد وإثقال كاهل المواطنين بالضرائب وعدم القدرة على التحكم في الزيادات المشطة للأسعار والنقص الكبير في عدة مواد غذائية أساسية خاصة خلال شهر رمضان المعظم، وفقدان عدد من الأدوية، بالإضافة إلى تزايد مستوى العنف المادي والجريمة."

ودعت النهضة، في بيان لها، اليوم الخميس، إلى الكف عن توظيف وزارة الداخلية لاستهداف الخصوم السياسيين للسلطة القائمة، مطالبة بتفعيل دورها الأمني في مكافحة الجريمة والتصدي إلى العنف وتأمين حقوق المواطنين.

وذّكرت حركة النهضة، بتمسّكها بسيادة البلاد واحترامها الكامل لها في كل سياساتها وترفض المزايدة الشعبوية التي دأب عليها البعض بإسناد وسام "الوطنية" للبعض واتهام المعارضين بالخيانة والعمالة زورا وبهتانا.

وأكّدت الحركة، أهمية سياسة الانفتاح والشراكة مع الدول الصديقة والشقيقة، التي ما انفكت تقدم يد العون والنصيحة لدعم الاستقرار السياسي والانتعاش الاقتصادي.

وثمنّت النهضة، مبادرة أحمد نجيب الشابي الداعية إلى تشكيل جبهة سياسية واسعة، معبّرة عن دعمها لكل توجّه يوحّد جهود التصدي للانقلاب ويقدم بدائل وحلولا لإخراج البلاد من أزماتها المتعددة.

وفي سياق أخر، استنكرت الحركة، الجرائم المرتكبة بحقّ الشّعب الفلسطيني ومخيّماته ومقدّسات الأمّة، محمّلة المحتلّ الاسرائيلي كلّ التّبعات الوخيمة الّتي يمكن أن تنجرّ عن هذه الجرائم البشعة.

ودعت المنتظم الدّولي إلى تحمّل مسؤولياته كاملة لالنهضة تدعو للكف عن توظيف وزارة الداخلية لاستهداف الخصوم السياسيين للسلطة القائمة

سكوب أنفو-تونس

 حمّلت حركة النهضة، رئيس الدولة وحكومته "مسؤولية الفشل والعجز في إدارة البلاد وإثقال كاهل المواطنين بالضرائب وعدم القدرة على التحكم في الزيادات المشطة للأسعار والنقص الكبير في عدة مواد غذائية أساسية خاصة خلال شهر رمضان المعظم، وفقدان عدد من الأدوية، بالإضافة إلى تزايد مستوى العنف المادي والجريمة."

ودعت النهضة، في بيان لها، اليوم الخميس، إلى الكف عن توظيف وزارة الداخلية لاستهداف الخصوم السياسيين للسلطة القائمة، مطالبة بتفعيل دورها الأمني في مكافحة الجريمة والتصدي إلى العنف وتأمين حقوق المواطنين.

وذّكرت حركة النهضة، بتمسّكها بسيادة البلاد واحترامها الكامل لها في كل سياساتها وترفض المزايدة الشعبوية التي دأب عليها البعض بإسناد وسام "الوطنية" للبعض واتهام المعارضين بالخيانة والعمالة زورا وبهتانا.

وأكّدت الحركة، أهمية سياسة الانفتاح والشراكة مع الدول الصديقة والشقيقة، التي ما انفكت تقدم يد العون والنصيحة لدعم الاستقرار السياسي والانتعاش الاقتصادي.

وثمنّت النهضة، مبادرة أحمد نجيب الشابي الداعية إلى تشكيل جبهة سياسية واسعة، معبّرة عن دعمها لكل توجّه يوحّد جهود التصدي للانقلاب ويقدم بدائل وحلولا لإخراج البلاد من أزماتها المتعددة.

وفي سياق أخر، استنكرت الحركة، الجرائم المرتكبة بحقّ الشّعب الفلسطيني ومخيّماته ومقدّسات الأمّة، محمّلة المحتلّ الاسرائيلي كلّ التّبعات الوخيمة الّتي يمكن أن تنجرّ عن هذه الجرائم البشعة.

ودعت المنتظم الدّولي إلى تحمّل مسؤولياته كاملة لحماية الشّعب الفلسطيني، وتمكينه من حقوقه كاملة غير منقوصة للعيش على أرضه بحرّية وكرامة وبكامل سيّادته على غرار ما ينتهجه تجاه الحرب على أوكرانيا.حماية الشّعب الفلسطيني، وتمكينه من حقوقه كاملة غير منقوصة للعيش على أرضه بحرّية وكرامة وبكامل سيّادته على غرار ما ينتهجه تجاه الحرب على أوكرانيا.

{if $pageType eq 1}{literal}