Menu

لجنة ضحايا الاستبداد تدعو إلى استئناف عمل البرلمان المحلّ للاشتغال على ملف العدالة الانتقالية


سكوب أنفو-تونس

كشفت اللجنة الوطنية لضحايا الاستبداد، عن تخوفها من تعطل مسار العدالة الانتقالية بعد الإجراءات الاستثنائية التي أعلن عنها رئيس الجمهورية قيس سعيد بتاريخ 25 جويلية 2021.

ودعا الناطق الرسمي باسم اللجنة الوطنية لضحايا الاستبداد عبد الحميد الطرودي، خلال ندوة صحفية عقدتها اليوم الخميس، رئيس الجمهورية قيس سعيد إلى الاعتذار باسم الدولة لضحايا الاستبداد، وباستئناف عمل البرلمان المحلّ و لو بصفة وقتية حتى يشتغل على ملف العدالة الانتقالية ضمن الخطة التي أعدتها حكومة هشام المشيشي و تم الاتفاق بشأنها.

كما دعا الطرودي رئيس الجمهورية إلى "الخروج عن صمته"، وتفعيل صندوق الكرامة وقرارات جبر الضرر الصادرة عن هيئة الحقيقة والكرامة، مشددا على أن ملف العدالة الانتقالية هو صمام الأمان لحماية مسار الثورة وتحقيق أهدافها.

ومن جهة أخرى، طالب الطردوي كل السياسيين سواء منهم المناصرين لإجراءات 25 جويلية او ضدها إلى "الكف بالعبث بهذا المسار"، مشددا على أن اللجنة "لا تؤمن بإصدار المراسيم في تفعيل مخرجات العدالة الانتقالية لان العدالة الانتقالية ينظمها القانون الأساسي للعدالة الانتقالية تحت عدد 53 وتوصيات التقرير الختامي لهيئة الحقيقة والكرامة". 

{if $pageType eq 1}{literal}