Menu

دبلوماسي سابق:' لا يوجد توتر في العلاقات بين تونس وواشنطن ودبلوماسيتنا فقدت نجاعتها'


 

 

سكوب أنفو- تونس

اعتبر السفير السابق والخبير في الشأن الدبلوماسي عبدالله العبيدي، أنّ كلّ مال يروج عن تخفيض التمثيل الدبلوماسي الأمريكي في تونس وتوتر العلاقات الثنائية لا صحة له على الاطلاق ، محذّرا من مساهي بعض الجهات الخارجية ضرب الاستقرار في تونس بغاية استهداف الجزائر، وفق قوله .

وفي تعليقه على استثناء وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن تونس من زيارته المغاربية التي قادته للجزائر والمغرب واعتبارها علامة توتر في العلاقات بين تونس وواشنطن، ردّ العبيدي في حواره مع صحيفة الشروق، في عددها الصادر الخميس، أن الوزير الامريكي زار سابقا ونائبته مؤخرا تونس ، وبالتّالي لا يوجد توترات في ظلّ وجود الزيارات الرسمية .

وأضاف الدبلوماسي السابق، أنّ المحادثات الرسمية التونسية مع الخارج لم تعد تعقد على مستوى ثنائي بل متعدد الأطراف من ذلك المحادثات مع الدول السبع الكبرى والوفد البرلماني الاوروبي، وهو ما يدلّ ان الجهات الأجنبية أصبحت تتعاطى مع تونس بطريقة جماعية وهي مسألة غير معهودة في الدبلوماسية بدليل اصدار الدول السبع الكبرى بيانا مشتركا في حين ان مصالحهم متماهية ولا شئ يجمعهم .

وتابع قوله " ما حدث دليل على ضعف سياستنا الخارجية وبالتالي ضعف دبلوماسيتنا وفقدانها نجاعتها وهو ما سينجر عنه ان يصبح مبعوثينا وسفرائنا وقناصلنا محدود في ظل غياب الملفات المشتركة ، بل إن الامر وصل إلى غياب مخاطبين في تونس لشركائنا من ذلك دعوة السفير التركي مؤخرا وهي دليل على ضعف السياسة الخارجية ".

{if $pageType eq 1}{literal}