Menu

ائتلاف صمود: نظام الاقتراع على الأفراد سيقصي المرأة ومن الضروري التعجيل بالحوار الوطني


 

سكوب أنفو- تونس

أفاد حسام الحامي المنسق العام لإئتلاف صمود ، بأن نظام الإقتراع النسبي بأفضل البقايا هو الذي خلق التشتت في البرلمان وفي الساحة السياسية.

وأضاف الحامي ، لدى حضوره ببرنامج "اكسبرسو"، على اكسبراس اف ام، الاربعاء،  أن الائتلاف اقترح تغيير النظام الانتخابي والذهاب في نظام "الأزواج" منذ 2018، معتبرا  أن نظام الإقتراع بالأغلبية على دورتين يتسبب في تكوّن دوائر صغيرة، تمكّن من تسرب المال السياسي الفاسد، وتعزيز النعرات العروشية والجهوية.

وأشار إلى أن مقترح الإئتلاف هو الحفاظ على هذا النظام الانتخابي مع توسيع الدوائر الإنتخابية، عبر تقليص عدد النواب المنتخبين، واعتبر أن 217 نائبا هو رقم مرتفع جدا.

وبيّن المتحدّث  أن نظام الإقتراع على الأفراد سيفرز برلمانا يتكون من الرجال بنسبة 90 إلى 95 بالمائة، في حين سيمكن نظام الإقتراع على الأزواج من تعزيز حضور المرأة وتحقيق التناصف 50 بالمائة نساء و50 بالمائة رجال ، لافتا النظر إلى ضرورة  اختيار نظام اقتراع بسيط يمكن للمواطن فهمه، ويكون انعكاسه على المشهد السياسي إيجابيا

وأكد ف ي ذات الصدد ، أهمية  الإسراع في إطلاق حوار وطني والإعلان عن اللجنة التي ستشرف على إدارة الحوار، حتى يقع احترام الرزنامة المعلنة من طرف رئيس الجمهورية، محذّرا  من عواقب عدم الإلتزام بالرزنامة والخروج عنها.

{if $pageType eq 1}{literal}