Menu

التيار الشعبي: نظام الاقتراع على الأفراد في دورتين يٌمكّن من ترشيد الحياة السياسية


 

سكوب أنفو- تونس

قال الناطق الرسمي باسم التيار الشعبي محسن النابتي ، إنّ حزبه يطالب بأن يكون الاقتراع على الأفراد في دورتين باعتباره نظام انتخابي بسيط وسهل من حيث التطبيق ويساهم في ترشيد الحياة السياسية وتوحيد القوى السياسية التي تحمل التوجهات نفسها ويجعل النائب أكثر قربا من ناخبيه.

وبيّن في تصريح لوكالة تونس أفريقيا للأنباء، الاثنين،  أن الاقتراع على الأفراد في دورتين يكون في دوائر صغرى مثلما يحصل في الانتخابات الرئاسية،  قائلا انه " اذا لم يتحصل المرشح في تلك الدائرة على الأغلبية من الدور الأول يكون هناك دورا ثانيا بين المترشح الأول والثاني".

وأوضح النابتي ،  أنّ هذا القانون يمكّن الناخبين من تصحيح موقفهم في الدور الثاني في صورة مرور احد الفاسدين أو غيره وهو قانون معمول به في أعرق الديمقراطيات في أوروبا وفي أغلب بلدان امريكا اللاتينية.

وذكّر النابتي بموقف حزبه من الإصلاحات التي يتطلبها الحراك السياسي حول النظام السياسي والنظام الانتخابي مشيرا الى أنّ المجلس الوطني للتيارالشعبي صادق على تبني النظام الرئاسي وكذلك القانون الانتخابي على الأفراد على دورتين.

ويقترح التيار الشعبي التحول الى الانتخاب الأكثري على دورتين الذي يمكن المترشح من نيل الأكثرية المطلقة، أي 51 بالمائة من عدد أصوات المقترعين في الدورة الانتخابية الأولى. وإذا لم يتمكّن المرشّح من ذلك يجري الانتخاب مجدّدًا في دورة ثانية، وفي مدة محدّدة للوصول الى فائز .

وكان التيار الشعبي قد صادق في مؤتمره الأخير الذي انعقد شهر مارس الماضي بمدينة الحمامات على ضرورة سنّ دستور جديد يضمن الحقوق والحريات ويكرس الفصل بين السلطات والتوازن بينها ويوحد السلطة التنفيذية بنظام رئاسي مع توفير كل الضمانات لمنع الانحراف بالسلطة. كما صادق على ضرورة اعتماد نظام إنتخابي على قاعدة الأفراد على دورتين .

{if $pageType eq 1}{literal}