Menu

تونس تحيي الذكرى 84 لعيد الشهداء


 

سكوب أنفو- تونس

تحيي تونس اليوم السبت  ، الذكرى الـ84 لشهداء 9 أفريل (عيد الشهداء)، وهي أحداث تتمثل في احتجاجات شعبيّة طالبت بإصلاحات سياسية، بما في ذلك إنشاء برلمان، وكانت هذه الأحداث خطوة رئيسية نحو استقلال تونس التي كانت لا تزال تحت الحماية الفرنسية، ولم يستطع الاحتلال الفرنسي استعادة الهدوء إلّا بعد سقوط العديد من الشهداء.


ويوم 8 أفريل اندلعت الأحداث بخروج الشعب التونسي بكل شرائحه وفئاته وأجياله للمناداة بالحرية وتحديدا بـ"برلمان تونسي" بالعاصمة التونسية، إذ خرجت إحداهما من ساحة الحلفاوين بقيادة علي البلهوان والأخرى من رحبة الغنم قادها المنجي سليم، وكانت المرأة التونسية قد خرجت في تلك المناسبة للتظاهر لأول مرة.

 

يوم 9 أفريل تمّ اعتقال علي البلهوان وجلبه للمحكمة للمثول لدى حاكم التحقيق فثار المتظاهرون وخرجوا بأعداد غفيرة للتّظاهر، فتمّ اعلان حالة الحصار ووقع قمعهم واعتقال عدّة مناضلين من بينهم الحبيب بورقيبة.

كما و بلغ عدد الاعتقالات حينها ما بين الألفين والثلاثة آلاف، وتمّت احالة المعتقلين على المحاكم العسكرية، كما سقط 22 شهيدا و150 جريحا برصاص الاحتلال الفرنسي وأعقبت ذلك حملة قمعية واسعة شملت قيادات الحركة الوطنية. 

وشهدت المسيرتان مشاركة المرأة التونسية لأول مرة وقد جوبهت الاحتجاجات بقمع عنيف من قبل  الاحتلال الفرنسي ما أدى إلى سقوط عشرات الشهداء بالإضافة إلى شن المستعمر حملة اعتقالات واسعة.

 وشكّل ذلك اليوم منعرجا حاسما في مسيرة الكفاح الوطني له من الفضل الكثير في الإعداد لمحطات سياسية لاحقة أدت في النهاية إلى نيل الاستقلال يوم 20 مارس 1956 ثم إعلان النظام الجمهوري في 25 جويلية 1957.

{if $pageType eq 1}{literal}