Menu

رضا بلحاج: نادية عكاشة ذراع فرنسا وقانون الصلح الجزائي سيضرب "الدولة العميقة"


 

سكوب أنفو-تونس

قال الناطق الرسمي السابق لحزب التحرير رضا بالحاج، إن مديرة الديوان الرئاسي المستقيلة نادية عكاشة، "كانت تعمل على تأمين المصالح الفرنسية في تونس بطريقة ذكية".

واعتبر بلحاج، خلال حضوره بإذاعة جوهرة أف أم، اليوم الخميس، أنّ "عكاشة تمثل ذراع تنفيذ السياسة الفرنسية في تونس، وقد عملت على ذلك عن طريق التحكم عن بعد، وبطريقة ذكية في هذا المشروع الذي لم يمض فيه رئيس الجمهورية قدما، بل وهدده من خلال إصلاح القضاء وإعفاء بعض المسؤولين وقانون الصلح الجزائي الذي سيضرب مكونا هاما من "الدولة العميقة"، ويمس اللوبيات الفرنسية في تونس."

وأشار المتحدّث، إلى أنّ فرنسا منحت الرئاسة التونسية 6 أشهر بعد 25 جويلية لتنفيذ خطتها، واعتقدت أن سعيد سيكون في "متناول يدها"، إلا أنها باتت الآن منزعجة من بعض الخطوات التي اتخذها الرئيس، على حد تعبيره.

واعتبر بلحاج، أنّ نادية عكاشة قامت بعزل رئيس الدولة، وتحكمت في المراسلات الواردة على مكتب الضبط في الرئاسة، ومنعت تواصله مع المقربين منه، وهو ما أكده له أحد المقربين من رئيس الجمهورية الذي اعتبر أن "إقالة" نادية عكاشة ستمثل حلا للمشكل، بحسب تصريحه.

{if $pageType eq 1}{literal}