Menu

بعد إغلاقها دون شرح الأسباب: وقفة احتجاجية للعاملين بهيئة مكافحة الفساد للمطالبة بتوضيح مصيرهم


سكوب أنفو-تونس

ينّفذ يوم الاثنين القادم، موّظفو الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وقفة احتجاجية أمام المقر الرئيسي للهيئة الكائن بمنطقة البحيرة تونس، بداية من الساعة العاشرة صباحا.

ويطالب العاملون بالهيئة والذين يتجاوز عددهم 150 موّظفا، وفق بيان لهم، اليوم السبت، بتوضيح مصيرهم في علاقة بتجديد عقودهم الشغلية من عدمه، خاصّة وأنّ آجالها القانونية انتهت منذ شهر ديسمبر المنصرم.

واعتبر أعوان الهيئة بمختلف اختصاصاتهم، أنّ مسألة تجديد العقود حيوية بالنسبة إليهم، باعتبار أنّ هذا العمل يمثّل مورد الدّخل الوحيد لهم، خاصّة وأنّ هناك من شارف على المدّة القانونية للترسيم صلب المؤسسة المحدّدة بخمس سنوات عمل.

ويذكر أنّ المتعاقدون مع الهيئة كانوا قد امتثلوا لأوامر غلقها يوم 20 أوت الفارط، وإخلاء مقرها الرئيسي والفرعي من جميع الموظفين والأعوان، مع إقالة كاتبها العام أنور بن حسن، على أن يتولى المكلف بالشؤون الإدارية والمالية في الهيئة تصريف الأعمال بشكل مؤقت.

وكان والي تونس آنذاك الشاذلي بوعلاق، قد صرّح أنّ غلق مقرات الهيئة جاء تنفيذًا لقرار المكلف بتسيير وزارة الداخلية رضا الغرسلاوي، دون شرح الأسباب.

من جهته، خضع رئيس الهيئة شوقي الطبيب لقرار الوضع في الإقامة الجبرية يوم 20 أوت الماضي، بقرار من المكلف بتسيير وزارة الداخلية دون توضيح الأسباب، علما وأنّ المحكمة الادارية رفضت من جانبها طعنا تقدم به ضد هذا الاجراء، الذي رُفع عنه يوم 10 أكتوبر 2021. 

{if $pageType eq 1}{literal}