Menu

الطاهري: اعتبار 14 جانفي انقلاب هو في حدّ ذاته انقلاب


سكوب أنفو-تونس

أكّد الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل، سامي الطاهري، أن اعتبار تاريخ 14 جانفي 2011 انقلابا هو طرح انقلابي في حد ذاته، مشيرا إلى أن الدول الامبريالية قد فوجئت بما وقع في تونس وظلت تدعم بن علي ونظامه القمعي إلى يوم 13 جانفي 2011.

وأضاف الطاهري، في تدوينة على حسابه بموقع الفايسبوك، اليوم السبت، "لنفترض أن تسجيلات المسربة لبن علي صحيحة، وأن قائد الجيش ووزير الدفاع و لوبيات متنفذة قد خدعت بن علي وأقنعته بالهروب ثم أحبطت مساعيه بالعودة لعدم القدرة على تأمين حياته. قد يكون ذلك صحيحا جدا. لكن لا يعني ذلك أن نلغي هبة الملايين في القرى والمدن وخاصة في العاصمة بأغلب أحيائها الثقيلة ومراكزها الرئيسية. ولا يعني أن النظام قد أنهك وتشتت قواه وفقد المركزة والقدرة على السيطرة على الوضع وتيقن انه لا يمكن الاستمرار في لمواجهة العسكرية والأمنية المباشرة"

وتابع قائلا "السؤال: لماذا لم تذهب الثورة إلى أقصى مداها؟ أين مواطن الخطأ ليتمكن الإسلام السياسي والتحالف الرجعي من اختطافها والانقضاض عليها؟ هل استفادت القوى الوطنية من الوضع الثوري الذي وفرته هبة 17 ديسمبر 14 جانفي؟..هناك أسئلة أخرى كثيرة أصبح لزاما طرحها بعد 10 سنوات من التيه". 

{if $pageType eq 1}{literal}