Menu

عبّو: من سعى للانقلاب على 14 جانفي سيدفع الثمن عاجلا أم آجلا


سكوب أنفو- تونس

أكّد الناشط السياسي، محمد عبّو، أنّ عيد ثورة 17 ديسمبر 14 جانفي حدث تاريخي لا مثيل له في تاريخ تونس،و قد  فتح الباب لتونس لتخرج من نفق التخلف والفساد والاستبداد ولتصنع  ديمقراطية ينعم فيها الناس بحقوقهم  السياسية والاجتماعية أيضا.

و قال عبّو، في تدوينة على موقع فايس بوك، أنّ الفرصة التاريخية تحولت لممارسات  لا يختلف بعضها عن ممارسات الطاغية الذي فر يوم 14،  جاء قيس سعيد  ليخلص  الديمقراطية من فساد  علق بها، فلا هو فرض قانونا على الجميع ولا هو احترم حقوقا وحريات، بل كان كل همه استغلال الغضب من منظومة قبل 25 جويلية بالتحيل على الناس لتحقيق مشروع شخصي شديد التفاهة يعد عرضه في حد ذاته إهانة لعقول التونسيين، وفق نص التدوينة.

و شدّد عبو في تدونته، على أنّ مشروع سعيّد، "سيسقط مشروعه لا محالة وسيندم ويحاسب حتما إن لم يرجع عن انقلابه وعن استغبائه لجزء من الشعب، كما سيحاسب يوما  من أفسد البلاد قبل 25 جويلية، مؤكدا أنّ 14  جانفي درس  للجميع من سعى للانقلاب عليه لا بد أن يدفع الثمن عاجلا أم آجلا." 

{if $pageType eq 1}{literal}