Menu

انسحب من تنسيقية الأحزاب المعارضة لسعيّد/ آفاق تونس يدعو لاستكمال المسار الديمقراطي دون إقصاء


سكوب أنفو-تونس

دعا حزب آفاق تونس، إلى استكمال مسار الانتقال الديمقراطي والإصلاح المستوجب بمؤسسات الدولة التنفيذية والتشريعية والقضائية، وفق مقاربة تشاركية وتمثيليّة واسعة بعيدا عن منطق الإقصاء والتفرّد بالرأي والقرار.

وطالب الحزب، في بيان له، بالشروع الفوري في إجراء إصلاحات اقتصادية كبرى، تحرّر الطاقات ومحرّكات الاقتصاد الوطني من مكبّلات الممارسات القديمة والبيروقراطية الإدارية والقوانين البالية التي تعيق التنمية والمبادرة والاستثمار.

وحث حزب أفاق، على احترام حقّ التظاهر وحريّة التعبير بمختلف أشكالها وتحييد الادارة والابتعاد عن استعمال الدولة وأجهزتها بصفة عامّة والولاّة بصفة خاصة، لحسابات سياسيّة ضيّقة، آملين أن اتخاذ قرار منع التجمّعات بُني على أساس علمي بحت، لا من أجل الحدّ من الحرّيات.

ويذكر أنّ حزب آفاق تونس، كان من بين ثلاثة أحزاب أخرين أعلنوا يوم 28 سبتمبر الفارط عن تشكيل تنسيقية القوى الديمقراطية المعارضة للقرارات الاستثنائية التي اتخذها رئيس الجمهورية قيس سعيد، ومطالبة الرئيس بالرجوع إلى الشرعية وتصحيح المسار السياسي.

وتتكوّن التنسيقية المشار إليها من أحزاب، التيار الديمقراطي، وحزب التكتل من أجل العمل والحريات، والحزب الجمهوري، وحزب آفاق تونس.

وجدير بالإشارة أنّ حزب آفاق تونس انسحب من هذه التنسيقية دون توضيح أسباب ذلك، خاصّة وأنّه لم ينضم للندوة الصحفية التي نظمتها هذه التنسيقية يوم أمس، للحديث عن دعوتها للتظاهر والنزول للشارع اليوم الجمعة 14 جانفي لمقاومة النظام "الاستبدادي بكل الطرق السلمية والمشروعة"، بحسب عضو التنسيقية الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي غازي الشواشي.  

{if $pageType eq 1}{literal}