Menu

وثيقة/ الكونغرس الأمريكي يدعو لوقف الرقابة على الاعلام التونسي وإنهاء الاعتقالات السياسية


سكوب أنفو-تونس

توّجه أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي برسالة إلى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، يوم أمس الأربعاء، في علاقة بالتطورات الأخيرة في تونس التي تهدّد الديمقراطية، وذلك بالتزامن مع ذكرى 14 جانفي، وفق نصّ الرسالة.

وقال أعضاء الكونغرس في رسالتهم، إنّه مع ترحيبهم ببعض الخطوات التي اتخذها الرئيس قيس سعيّد، بما في ذلك تعيين رئيسة وزراء جديدة، والإعلان عن خارطة طريق تحدد مسار الإصلاح السياسي، إلاّ أنهم يشدّدون على ضرورة عمل المزيد لضمان أن تكون العملية شفافة وشاملة ومتأصلة ديمقراطيا.

وعبّر النواب الأمريكيون، عن شعورهم بالقلق أيضا إزاء تعزيز صلاحيات السلطة التنفيذية، واستخدام الجيش ضد المؤسسات الديمقراطية والمعارضين السياسيين، والاعتقالات ذات الدوافع السياسية المحتملة، وتشديد القيود مؤخرا على وسائل الإعلام.

وحثّ أعضاء الكونغرس، الإدارة الأمريكية بإشراف الرئيس جو بايدن، على النظر بعناية في نطاق وأولويات المساعدة الأمريكية الممنوحة لتونس، بما في ذلك إمكانية اشتراط بعض المساعدات بإصلاحات قابلة للقياس.

وأكدّ النواب أيضا، التزامهم بتوسيع المكاسب التي تحققت على مدى السنوات الـ 11 الماضية، ونمو العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة وتونس.

كما دعوا، "الإدارة الأميركية إلى مواصلة دعم الجهود لضمان عملية إصلاح شفافة وذات مغزى، بما في ذلك  الدعوة إلى اختيار لجنة صياغة شاملة للإصلاح الدستوري".

وشدّد النواب، أيضا على أهمية محاسبة سعيد وفقًا لجدوله الزمني، ومطالبين السلطات التونسية بإنهاء الاعتقالات المُسيّسة ووقف الرقابة على وسائل الإعلام والاستجابة لدعوة الجمهور التونسي لإجراء انتخابات مبكرة. 

واعتبر أصحاب الرسالة، أن عودة تونس إلى المسار الديمقراطي الذي يحترم النظام الدستوري، والفصل بين السلطات أمر حيوي لضمان نمو البلاد وازدهارها على المدى الطويل.

  

{if $pageType eq 1}{literal}