Menu

اتخذّه المشيشي سابقا وباركته الأحزاب المعارضة اليوم: ديلو يصف منع التجمعات بالقرار السياسي


 

سكوب أنفو-تونس

اعتبر القيادي المستقيل من حركة النهضة سمير ديلو، أنّ قرار منع التجمعات المعلن يوم أمس، هو قرار سياسي بامتياز.

وأكد ديلو، في مداخلة بإذاعة شمس أف أم، اليوم الخميس، أنّه سينزل لشارع الحبيب بورقيبة يوم الغد للاحتفال بالثورة، وفق قوله.

وانتقد المتحدّث، توظيف الإجراءات والوضع الصحي للتضييق على حرية التعبير، واتّهام المدافعين عن حقهم في التعبير بتعريض حياة التونسيين للخطر، بحسب تعبيره.

ويذكر أنّ حكومة هشام المشيشي السابقة، كانت قد اتّخذت نفس الإجراء خلال السنة الفارطة ومنعت الجولان بداية من الساعة الرابعة مساء أيّام 14 و15 و16 و17 جانفي سنة 2021، وأعادته إلى الساعة الثامنة مساء بداية من يوم 18 جانفي، وذلك كان بالتزامن مع الاحتجاجات الليلية المناهضة للحكومة، التي شهدتها عدة مناطق وأحياء بالعاصمة.

ومنع الجولان آنذاك وصفه المحتجون بالقرار السياسي للتضييق على حقهم في التعبير ومنعهم من الخروج للتظاهر والتنديد بسياسات الحكومة، التي قابلت احتجاجاتهم بجميع أنواع القمع والإيقافات العشوائية وغيرها من الإجراءات التعسفية.

وحظيت آنذاك إجراءات المشيشي المتخفية خلف الوضع الصحي، بمباركة عديد الأحزاب الداعية اليوم إلى الخروج للشارع للتظاهر رغم منع التجمعات، ووصف القرار بالسياسي وأنّ هدفه قمع المعارضة ومصادرة حقها في التعبير.

{if $pageType eq 1}{literal}