Menu

القرافي تدعو النيابة للتحقيق فيمن ينوون مهاجمة المحاكم وتحمّل سعيّد مسؤولية تحريضه ضدّ القضاة


سكوب أنفو-تونس

أكدّت الرئيسة الشرفية لجمعية القضاة القاضية روضة القرافي، خطورة تبعات أسلوب الضغط الذي يتوخاه رئيس الجمهورية تجاه القضاة وما يكيله إليهم من الاتهامات الشامل وما يمارسه من هرسلة ضدهم وضد المجلس الأعلى للقضاء، على أولئك الأشخاص وعلى خطابهم العنيف ضد مؤسسة المجلس الأعلى للقضاء وأعضائها بما قد يؤول إلى عواقب وخيمة.

وشدّدت القرافي، في تدوينة لها، أمس الثلاثاء، أيضا على خطورة امتداد هذه الحملات التي وصفتها بالعنيفة لاستهداف القضاة داخل المحاكم أو خارجها، مذّكرة بأنّ الدعوات لمهاجمة المحاكم قد أطلقت أيضا بمناسبة 17 ديسمبر 2021، وفق تعبيرها.

وحمّلت القاضية، رئيس الجمهورية مسؤولية مآلات خطابه واستهدافه للقضاء وللمجلس الأعلى للقضاء، واستضعاف القضاة في مساس واضح وغير مسبوق باستقلالهم وتهديد لأمنهم، بحسب قولها.

كما حمّلت القرافي، وزير الداخلية مسؤولية ما يمكن أن يطال المجلس الأعلى للقضاء وأعضائه وكافة القضاة في هذه السياقات المخيفة من تنام العنف، والتحريض والتجييش ضد المؤسسة القضائية، على خد تقديرها.

ودعت القاضية، النيابة العمومية إلى فتح التحقيقات المستوجبة ضد المجموعات التي تعلن نيتها مهاجمة المجلس الأعلى للقضاء عبر بعض وسائل الإعلام وعبر شبكات التواصل الاجتماعي، والتي تقود حملات التجييش والتشويه ضد القضاة ممن يعبرون على أراءهم في رفض أساليب التدخل في القضاء وضرب استقلاله وتدحينه، وفق قولها. 

{if $pageType eq 1}{literal}