Menu

السميطي: ضغوطات على اللجنة العلمية لتجنّب الحديث عن الوضع الوبائي بالمؤسسات التربوية


سكوب أنفو-تونس

أكدّ الكاتب العام المساعد للجامعة العامة للتعليم الثانوي، فخري السميطي، أنّ اللجنة العلمية تتعرّض لضغوطات لعدم الخوض في الوضع الوبائي بالمؤسسات التربوية.

واعتبر السميطي، في مداخلة له على إذاعة الديوان أف أم، اليوم الاثنين، أن الوزارة التربية تقوم بنوع من المغالطة في التعامل مع اللجنة العلمية، وفق قوله.

وبيّن المتحدّث، أنّ وزارة التربية تعوّدت عدم تقديم المعطيات الرسمية، ولا نية لها لحفظ صحة التلاميذ والإطار التربوي، بحسب تصريحه.

ويذكر أنّ الجامعة العامة للتعليم الثانوي، ارتأت عقد اجتماع مساء اليوم للنظر في القرارات اللازمة لمجابهة انتشار عدوى فيروس كورونا بالمؤسسات التربوية، أمام ما اعتبرته تنّصل سلطة الإشراف من المسؤولية وتغاضيها عن الوضع الوبائي بالمؤسسات وصمتها عن ارتفاع الإصابات.

ومن جانبها، لم تقترح اللجنة العلمية العودة إلى الدراسة بنظام الأفواج في المؤسسات التربوية، جراء ما تشهده من انتشار للعدوى بفيروس كورونا، وفق عضو اللجنة محجوب العوني.

وللإشارة، فإنّ مصالح وزارة التربية بناء على مقترحات من إدارة الطب المدرسي والجامعي في ولاية صفاقس، أغلقت عددا من الأقسام والمؤسسات التربية في الجهة بسبب تفشي وباء "كورونا" في صفوف التلاميذ والإطار التربوي، وفق ما أفادت به مصادر متطابقة لجوهرة أف ام، على هامش أشغال اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث وتنظيم النجدة المجتمعة اليوم الاثنين لمتابعة تطور الوضع الوبائي بالجهة.

  

{if $pageType eq 1}{literal}