Menu

النهضة تطالب القضاء بالبتّ في شكاياتها ضدّ جريدة الأنوار حماية لقياداتها من التحريض


سكوب أنفو-تونس

ذّكرت حركة النهضة في بلاغ لها، اليوم الاثنين، بتقديمها لشكاية ضدّ جريدة الأنوار ومسيريها، والتي أكدّت أنّه تم السماع لممثلها القانوني بصفته شاكيا امام الفرق المركزية والفرعية المختصة.

وبيّنت الحركة، أنّ "الشكايات تتعلق بالمقالات الصحفية التي نشرت عبرها صحيفة الأنوار أخبارا زائفة ضد حركة النهضة وقيادييها، وبثت عبرها خطاب الكراهية والتحريض ضد التونسيين وأوهمت من خلالها بجرائم خطيرة (ثروة مزعومة لرئيس الحركة...)."

وطالبت النهضة، القضاء بسرعة البت في تلك القضايا لضمان حق الحزب وقيادييه ولحماية أنصاره من خطابات العنف، التي تحرض ضده والتي أدت في فترات سابقة الى الاعتداء عليهم بالعنف وحرق مقرات الحزب.

ونبّهت الحركة، من إعادة نشر تلك الأخبار الزائفة وأنها ستواصل تتبع كل من يقوم بذلك قضائيا، مشيرة إلى أنّ "الدعوة إلى الكراهية والتحريض على التمييز مجرّمة طبق احكام مرسوم 116 المنظم لمهنة الصحافة."

ويشار إلى أنّ جريدة الشروق، قد أعلنت في عددها الصدر اليوم الاثنين، أن النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب أذنت رسميا بفتح بحث تحقيقي تعهدت به الوحدة المركزية لمكافحة الإرهاب بالعوينة، ضد رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي والنائب المجمد سيد الفرجاني وصهر الغنوشي رفيق بوشلاكة وقيادات أخرى من حركة النهضة، في علاقة بامتلاك القيادات المذكورة لأموال وصفت بالضخمة.

ووفق ذات المصدر، فإنّ منطلق الكشف عن ثروة راشد الغنوشي و"أخطبوط تمويل الإرهاب''، كان مقال جريدة الأنوار الصادر يوم الجمعة 26 مارس 2021، والذي كشف عن بلوغ ثروة راشد الغنوشي 2700 مليار.

   

{if $pageType eq 1}{literal}