Menu

جراد: سياسة الحكومة الحالية لا تتماشى مع سياسة الحوار التشاركية


سكوب أنفو-تونس

انتقد الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل، عبد الكريم جراد، سياسة السرية التي تعتمدها الحكومة الحالية في علاقة بالمفاوضات مع صندوق النقد الدولي.

و وصف جراد، لدى حضوره بإذاعة اكسبراس، اليوم الاثنين، وثيقة التفاوض بالقديمة الجديدة، مشيرا إلى ظهور طريقة عمل جديدة تعتمدها الحكومة الحالية.

كما أوضح أنّ "وثيقة المفاوضات و توصيات صندوق النقد الدولي هي قديمة جديدة، فلطالما دعا  صندوق النقد الدولي إلى الضغط على الأجور و التفويت في المؤسسات العمومية و رفع الدعم، لكن الجديد هو طريقة تعامل الحكومة مع الطرف النقابي التي أصبحت سرية حتى انها لم تقم بتشريك  مكونات المجتمع المدني فالحكومات السابقة مكنتنا من الوثائق الرسمية الخاصة بالتفاوض بصفة رسمية".

 و أضاف عبد الكريم جراد " سياسة الحكومة الحالية لا تتماشى مع سياسة الحوار التشاركية وهذا من شأنه تعكير المناخ الاجتماعي و العلاقة بين الاتحاد والحكومة سوف تتأزم إذا لم تغير الحكومة سياستها".

في سياق آخر، ندد الأمين العام المساعد لاتّحاد الشغل،  بالمنشور عدد 20  الخاص بالتفاوض مع الطرف النقابي، وهو منشور يضرب سياسة الحوار الاجتماعي و الاستقرار، "من حق الحكومة مراقبة هياكلها لكن ليس من حقها تعطيل العمل النقابي."

وللتذكير فقد أعلنت الهيئة الادارية لاتحاد الشغل في بيان لها يوم 29 ديسمبر 2021 رفضها للمنشور عدد 20 الصادر عن رئاسة الحكومة لأنه ينسف مبدأ الحوار الاجتماعي وتاريخه.

كما اعتبرت الهيئة الادارية أن هذا المنشور المسقط يضرب حق التفاوض الاجتماعي ويعد خرقا للدستور والاتفاقيات الدولية في مجال حق العمل النقابي، واصفين منشور رئيسة الحكومة نجلاء بودن بأنه "يهدد السلم الاجتماعي".

ووجّهت حكومة نجلاء بودن بمنشور بتاريخ 9 ديسمبر 2021، إلى كافّة الوزراء وكتاب الدولة والمديرين العامين والرؤساء المديرين العامين للمؤسسات والمنشآت العمومية، يتعلّق بالتفاوض مع النقابات. 

{if $pageType eq 1}{literal}