Menu

موسي: سعيّد بصدد ارتكاب خروقات للقانون تجعل من 'المجرم' ضحية ولا رغبة له في فتح الملفات الحقيقية


 

سكوب أنفو-تونس

اعتبرت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، أنّ ما أسمته برئيس سلطة تصريف الأعمال قيس سعيّد، لا يريد التوجه مباشرة نحو فتح الملّفات الحقيقية.

وقالت موسي، في تصريح اعلامي على هامش يوم دراسي حول الاعلام ينظمه حزبها، اليوم السبت، إنّ سعيّد بصدد خلق نزاعات وتجاذبات وخروقات للقانون والإجراءات تجعل من 'المجرم' ضحية، وفق تعبيرها.

وأكدّت رئيسة الدستوري الحر، أنّ من يريد محاسبة القيادي بالنهضة نورالدين البحيري أو تنظيم 'الإخوان'، لديه ترسانة من الجرائم الثابتة يحترم فيها إجراءات المحاكمة العادلة، ولا يجعل منهم ضحايا حقوق الإنسان، بحسب قولها.

ولفتت موسي، إلى أنّ ما نعيشه اليوم هو مجرد ذر رماد على العيون، من أجل محاولة إقناع الرأي العام بأنهم بصدد مكافحة 'الاخوان'، في حين هي تصفية حسابات شخصية فقط، خاصة وأنّ المنظومة التي تم إرساؤها والتي تشكل بدورها خطرا لازالت قائمة، وهناك رغبة فقط لإزاحة الأشخاص لإحلال مكانهم واستعمال المنظومة لفائدتهم، على حد تصريحها.

وفي سياق أخر، قالت موسي، إنّ اعتبار رئيس الدولة قبل انتخابه للدعوة إلى إرساء دولة الخلافة حرية وقراءة تاريخية، ولقاءه بالناطق باسم حزب التحرير السابق رضا بلحاج، يثير الخوف على مستقبل البلاد، وفق تعبيرها.

 

{if $pageType eq 1}{literal}