Menu

محامية فتحي البلدي: عائلته تجهل مكان 'احتجازه' إلى اليوم ولا وجود لإجراءات رسمية ضدّه


سكوب أنفو-تونس

أكدّت محامية الإطار الأمني السابق بوزارة الداخلية فتحي البلدي، لطيفة الحباشي، أنّ رجال أمن بزي مدنية اعترضوا البلدي بالقرب من منزله بالعاصمة وأجبروه على ركوب سيارة لا تحمل أي علامات.

وأفادت الحباشي، في تصريح لـ هيومن رايتس ووتش، اليوم الجمعة، بأنّ في اليوم التالي، اتصلت الشرطة بشقيقه هشام هاتفيا لتخبره بتوصيل بعض متعلقات البلدي إلى مركز الحرس الوطني ببرج العامري، في ولاية منوبة دون الكشف عن مكان البلدي، وفق قولها.

ويوم 5 جانفي، وفق المنظمة، توّجهت عائلة فتحي البلدي ومحامين إلى نفس المركز التابع للحرس الوطني للمطالبة بمقابلة البلدي، لانعدام أي معطيات عنه منذ اعتقاله.

وأكدّت المحامية، أنّه تم السماح فقط لعائلته برؤيته دون سؤاله عن مكان احتجازه، وتمّت مقابلته بحضور قوات الأمن، معلنة أنّها لم تتمكن من العثور على أي سجل يتعلّق بوجود إجراءات ضد البلدي، الذي يبدو أنه لم يقابل محامٍ بعد، كما أنّ عائلته لم تتلق أي وثيقة تتعلق باحتجازه ولا تزال تجهل مكانه، بحسب تصريحها. 

{if $pageType eq 1}{literal}