Menu

مباركة البراهمي: شتّان بين من ارتقى شهيدًا مقاوِمًا وبين من يُلاحِقُهُ القضاء بتُهمِ الفساد والإرهاب


سكوب أنفو-تونس

ردّت أرملة الشهيد محمد البراهمي، مباركة عواينية البراهمي، برسالة إلى زوجة القيادي بالنهضة نور الدين البحيري، سعيدة العكرمي، التي كانت قد صرّحت قائلة ''احتجزوا زوجي في منزل مهجور وسمع أصوات ذئاب وخنازير".

وذكّرت  مباركة البراهمي، في تدوينة نشرتها على حسابها الخاصّ بالفاسبوك، مساء أمس الخميس 6 جانفي 2022، العكرمي أنّ الشهيد محمد البراهمي قد تمّ اغتياله بتخريب جسده بالرصاص مؤكّدة لها أنّ من قتل الشهيد هم النهضة ومن تبعها '' تجار الدين"، الذين لا علاقة لهم بتونس سوى اقتسام الغنيمة. 

 وتوجّهت مباركة البراهمي لسعيدة العكرمي قائلة '' أنا: زوجي الذي خرّب جسدَهُ رصاصُ زوجك تركته، مسجّى في مُربّعِ الزعماء بمقبرة الزّلّاج، وهبتُهُ وِسامَ شرفِ على جبين تونس ..ومن هناك، من المقبرة، أعلنْتُ لمئات الآلاف من المشيّعين الذين ساروا خلف جنازته أنّ قتلة محمد براهمي هم أنتم..تجّار الدين..وأنكم الأداة  القذرة للاستعمار والصهيونية داخل أمتنا ..وأنه لا علاقة لكم بتونس سوى اقتسام الغنيمة''. 

 وأشارت مباركة البراهمي أنّ سقف أحلام سعيدة العكرمي هو أن يعلّق زوجها البحيري إضراب الجوع وأن يغادر مقرّ الإقامة الجبرية إلى منزله وربما بعد ذلك يعود نائبا أو وزيرا مرّة أخرى في حين أنّ سقف أحلامها هي أن يتحرّر الوطن من فرع '' التنظيم العالمي للإخوان المسلمين بتونس ..أنتم وما فرّختُم من أدوات تكفيرية إرهابيّةٍ مُجرمة '' وفق نصّ التدوينة. 

وأكّدت لها قائلة '' وشتّان بين محمد براهمي، الذي ارتقى شهيدًا صائمًا مؤمنًا مقاوِمًا، وبين من يُلاحِقُهُ القضاء بتُهمِ الفساد والإرهاب. نحن نستشهد برصاص غدركم، أما أنتم ستموتون كمدًا على غنيمةٍ انتُزعَت من بين أياديكم''. 

{if $pageType eq 1}{literal}