Menu

المليكي متسائلا: ما غاية وزارة الداخلية من إخفاء البحيري دون وضعه تحت الإقامة الجبرية في منزله


سكوب أنفو-تونس

أكدّ النائب بالبرلمان المجمدّة أشغاله حاتم المليكي، أنّ نور الدين البحيري من القيادات البارزة في حركة النهضة، الذي يتحمل مسؤولية "سوء إدارة الدولة والكارثة التي وصلت إليها تونس، خاصّة وأنّه تقلّد مناصب مهمة".

وقال المليكي، خلال حضوره في إذاعة إي أف أم، اليوم الخميس، إنّ ذلك لا يعني اعتقال شخص من أمام منزله ووضعه في مكان غير معلوم، معتبرا أنّ ذلك يعّد اخفاء قسريا في القانون الدولي، حتى لو كان بناء على تعليمات نفذها أعوان الدولة، فلا يعفيهم ذلك من الملاحقة القانونية، بحسب تعبيره.

واعتبر المتحدّث، أنّ ما حدث للبحيري ورط الدولة في عملية اخفاء قسري، يُعاقب عليها القانون الدولي، وكان عليهم إحالة الملف للقضاء للنظر فيه، بحسب تصريحه.

وتساءل المليكي، عن غاية وخلفية وزارة الداخلية من إخفاء البحيري، دون إخضاعه للإقامة الجبرية في منزله تحت حراسة مشدّدة، قائلا، "هل هناك رغبة في توريط الدولة؟".

  

{if $pageType eq 1}{literal}