Menu

موسي: ملّف البحيري ذر رماد على العيون ولابدّ من غلق اتحاد القرضاوي الذي يشرف عليه


سكوب أنفو-تونس

اعتبرت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، أنّ ملف القيادي بحركة النهضة نورالدين البحيري الذي تحوّل إلى قضية حقوق إنسان، هو ملف لذر الرمّاد على العيون.

وقالت موسي، خلال حضورها بإذاعة شمس أف أم، اليوم الأربعاء، إنّ الأمر يتطلب أولا غلق ما أسمته بوكر الارهاب في تونس في إشارة إلى اتحاد العلماء المسلمين، مبيّنة أنّ البحيري هو من يشرف عليه، بحسب تصريحها.

ولفتت المتحدّثة إلى أنّ، الخطر يكمن في مصادر تمويل هذا الاتحاد، مؤكدة أنه ممول من طرف تنظيمات دولية إرهابية مختصة في تبييض الأموال، داعية الدولة لإظهار إرادية سياسية حقيقية للقضاء على الارهاب وتفكيك أخطبوط التمويل، وفق تعبيرها.

واعتبرت رئيسة الدستوري الحر، أنّ هذه الجمعيات حلّت محل الدولة على غرار بعث المشاريع وارساء جمعيات ثقافية وتربوية، متهمة في هذا الصدّد الوحدات الأمنية والسلطة بحماية وكر القرضاوي، وفق تصريحها. 

{if $pageType eq 1}{literal}