Menu

دراسة: 71 % من التونسيين يقرّون تراجع حريّة الإعلام منذ تاريخ 25 جويلية


سكوب أنفو-تونس

عبرّ 71 بالمئة من التونسيين عن تعكر مناخ حرية الصحافة والإعلام بعد قرارات رئيس الدولة، يوم 25 جويلية، في حين ذهب 67 بالمائة من المستجوبين إلى أن الإعلام التونسي كان يتمتع بهامش واسع من الحرية قبل قرارات الرئيس.

جاء ذلك في دراسة أصدرها مكتب "إنسايتس" Insights حول علاقة التونسي بالإعلام، وشملت عينة دالة من المجتمع التونسي بهامش خطأ لا يتجاوز 3 بالمائة، وأجريت في الفترة المتراوحة بين 28 و31 ديسمبر 2021، وأظهرت نتائج مفاجئة حول نظرة التونسيين لإعلامهم المحلي.

وعبّر عدد كبير من المستجوبين عن عدم ثقتهم في الإعلام العمومي الرسمي بشكل أكبر من الإعلام الخاص.

 فقد أظهرت الدراسة أن 80.3 من المشاركين لا يثقون في الإعلام الإذاعي العمومي الرسمي و81.2 بالمائة لا يثقون في الإعلام التلفزيوني العمومي الرسمي، كما أنهم لا يثقون في الإعلام الخاص رغم أن ثقتهم فيه أكبر من الإعلام الرسمي. فقد أكد 76.2 أنهم لا يثقون في الإعلام الإذاعي الخاص و54.8 لا يثقون في الإعلام التلفزيوني الخاص وهو ما يبرز أن التونسيين يثقون في ما تبثه القنوات التلفزيونية الخاصة بشكل أكبر بكثير من ثقتهم في الإعلام التلفزيوني الرسمي.

ورأى 88.9 بالمائة من المستجوبين أن الإعلام العمومي الرسمي التونسي لا يتعامل بحياد مع الوضع السياسي الذي تعيشه تونس في الفترة الأخيرة، وهو ما يعكس رأي أعلنه أكثر من طرف سياسي معارض للرئيس التونسي قيس سعيد بأن ضغوطات تمارس على الإعلام العمومي الرسمي حتى لا ينقل تحركات الأطراف المعارضة لقرارات الرئيس التونسي وآخرها حملة الأمعاء الخاوية التى يخوضها منذ 12 يوما عديد السياسيين التونسيين المعارضين لقرارات الرئيس التونسي حيث دخلوا في إضراب عن الطعام. وذهب 95.2 منهم إلى أن القنوات التلفزيونية العمومية والخاصة لا تتميز بحرفية عالية في نقل الخبر وتحليله.

 

{if $pageType eq 1}{literal}