Menu

روضة القرافي: ما حصل مع البحيري انحراف خطير بالسلطة


 

سكوب أنفو- تونس

قالت الرئيسة الشرفية لجمعية القضاة ،روضة القرافي ، ان إيقاف وزير العدل الأسبق نور الدين البحري  باستعمال القوة  ووضعه في مكان مجهول دون إعلام مسبق ودون قرار كتابي معلل لوضعه قيد الإقامة الجبرية وفي غياب قرار قضائي ودون مرور عبر السلطة القضائية انحراف خطير بالسلطة .

واضافت القرافي، في تدوينة نشرتها على حسابها على الفايسبوك، الاحد، أنعه وبعد الحملة الأولى لقرارات الإقامة الجبرية التي تسلطت على عدد من الأشخاص "بوه على خوه " وما شابها من خروقات في القانون و ما اكتنفها من غموض والتي تم التراجع عنها دون أن يعلم احد إلى يوم الناس هذا ما كانت حقيقة تهديد أولئك الأشخاص للأمن العام أو للنظام العام بما فرض اتخاذ تلك التدابير ضدهم

كما واعتبرت القرافيـ أن ما حصل مع البحيري وكذلك الشأن بالنسبة للمسؤول الامني السابق  ومنع أي معلومة على الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب بخصوص " الشخصين اللذين  وقع تداول  خبر احتجازهما  صباح 31 /12 /2021/ ووضعهما قيد الإقامة الجبرية  حال انه من  صلاحياتها  زيارة كل أماكن الاحتجاز التي تخضع آو يمكن أن تخضع  للدولة التونسية  أو أقيمت بموافقتها  "  مثلما أكدت الهيئة في بيانها الصادر بنفس التاريخ  هي  ممارسات  تقع خارج دائرة القانون  وهي لكل هذا  مرفوضة   دون قيد أو شرط   دون "نعم ولكن "  

وتابعت " لأن مثل هذا المنزلق هو من المؤشرات التي تنبئ بوضع كل الدولة  خارج إطار القانون  وتهدد بالتراجع عن حقوق  كل التونسيات وكل التونسيين  ووضعها قيد التعسف والاعتباط."

كما وحذّرت روضة القرافي  من هذا الانحراف الخطير بالسلطة.

{if $pageType eq 1}{literal}