Menu

جندوبة: أعضاء الاتّحاد الجهوي للأعراف يستنكرون اعتداءات تطال قيادات المنظمة وشيطنة رجال الأعمال


سكوب أنفو-تونس

استنكر أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية بجندوبة، ما اعتبره "اعتداءات مادية ومعنوية تطال قيادات الاتحاد، وشيطنة لرجال الأعمال بالجهة دون موجب".

كما دعا المكتب التنفيذي، في بيان له اليوم الجمعة، المنظمات الحقوقية والعمالية بالجهة، إلى "إبداء موقف واضح مما يحاك ضد الاتحاد من أطراف تسعى لخلق بيئة متوترة، أساسها القذف والتشويه والتشهير بقيادات الاتحاد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وصولا الى مرحلة الاعتداءات الجسدية" حسب ما ورد في نص البيان.

وطالب أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، النيابة العمومية بالجهة بالتحرك لإيقاف ما اعتبروه "نزيفا من الاعتداءات المتكررة والمسكوت عنها في حق قيادات الاتحاد ومنظوريه، والتي تجاوزت كل الحدود" حسب ما ورد في البيان، الذي تلقت وكالة تونس إفريقيا للأنباء نسخة منه.

وجاء هذا البيان بعد تعرض نائب رئيس الاتحاد، فيصل الدبوسي، إلى استفزاز من قبل أحد نشطاء المجتمع المدني، سرعان ما تطور الى اعتداء بات محل بحث من قبل الجهات الأمنية ذات النظر، استنادا إلى اتهامات متبادلة، في انتظار عرض الطرفين على أنظار النيابة العمومية، وذلك قبل أن تسبقه حملة عبر شبكة التواصل الاجتماعي تضمنت إساءات، وما اعتبره عدد من المتضررين "افتراءات لا سند واقعي لها".

ودعا المكتب التنفيذي للاتحاد في ذات البيان، أيضا، منظوريه إلى عدم الانسياق إلى ما اعتبره "مربع العنف الذي تسعى بعض الأطراف لاستدراجهم إليه".

من ناحيته، اعتبر رئيس الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية بجندوبة، سعد الله الخلفاوي، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن "تشويه أصحاب المؤسسات بالجهة والتشهير بهم دون حجة عبر شبكات التواصل الاجتماعي، واتهامهم بالفساد، لا يمكن أن يخدم الجهة والبلاد عموما"، داعيا إلى ضرورة التحلي بروح المسؤولية الوطنية في ظل المناخ الاقتصادي والاجتماعي والسياسي الذي تمر به البلاد، والذي يحتم على الجميع، وخاصة أبناء الجهة، تكاتف الجهود للانكباب على حل مشاكل الجهة التنموية، ودعم ومعاضدة المجهودات الرامية إلى حلحلة المشاريع المعطلة ودفع نسق الاستثمار، بعيدا عن كل أشكال التشويه والاعتداءات المختلفة، والتي قال إنها "أثرت على معنويات الفاعلين الاقتصاديين، وباتت محلّ تظلم العديد منهم، فضلا على تغذيتها لموجة عداء من شأنها أن تحول دون مواصلة أنشطتهم..".

يشار إلى أن النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بجندوبة كانت قد أذنت بفتح أبحاث عديدة في شكايات توصلت بها، تتعلق بالإساءة عبر شبكات التواصل الاجتماعي، أدين فيها من ثبتت عليهم التهمة، وتم فيها تبرئة البعض الآخر، ومازال بعضها محل بحث وتحقيق. 

{if $pageType eq 1}{literal}