Menu

لوزير: سرعة انتشار أوميكرون قد تفضي إلى تفاقم حالات الخطورة


سكوب أنفو-تونس

اعتبر عضو اللجنة العلمية لمكافحة كورونا ومدير معهد باستور، الهاشمي الوزير، معتبرا أن الوضع الحالي في تونس يشهد بداية موجة جديدة للفيروس، ولم يستبعد أن يكون ظهور متحور "أوميكرون" من فيروس كورونا سببا للزيادة المسجلة مؤخرا في حالات الإصابة بكورونا.

واستبعد، عضو اللجنة العلميّة، في تصريح لوات، اليوم الخميس، أن تكون تداعيات الموجة الجديدة من كورونا موجعة كتلك التي عاشتها تونس في صيف 2021، ملاحظا أن معظم الإصابات بمتحور "أوميكرون" ذات الأعراض خفيفة.

و نبّه في المقابل من أن سرعة الانتشار قد تفضي إلى تفاقم حالات الخطورة لتجد المنظومة الصحية نفسها حينئذ في وضع لا تحسد عليه وهو ما يجب تفاديه.

كما أضاف لوزير أن الحلول لاحتواء المنحى المتصاعد للإصابات تتطلب تطبيق الإجراءات الوقائية وخصوصا المتعلقة ببروتوكولات تنظيم نشاط الفضاءات ذات الصبغة التجارية التي تلزم بعدم تجاوز نسبة 50 بالمائة .

وشدد على ضرورة استكمال التلقيح بالجرعة الثالثة ضد كورونا، لافتا إلى أن التلقيح يدعم التوقي ضد الإصابة بالمرض.

وذكّر المواطنين بضرورة الحرص على اعتماد سلوك وقائي من خلال ارتداء الكمامة وتطبيق التباعد الجسدي موصيا بإجراء تحاليل سريعة للتقصي عن المرض قبل تبادل الزيارات بين الأسر بمناسبة الاحتفال برأس السنة الميلادية تجنبا لأية مخاطر للعدوى.

وفي المقابل، أبرز الهاشمي الوزير ضرورة تشديد المراقبة بنقاط العبور الحدودية البرية والجوية والبحرية من أجل رصد الحالات الحاملة للإصابة بمتحور "أوميكرون" لافتا إلى أن ظهور مزيد من الحالات كان نتيجة لدخول حالات حاملة للمتحور من الخارج بعضها لطلبة أجانب يدرسون بتونس. 

{if $pageType eq 1}{literal}