Menu

تونس: الرّبيعيّون يطالبون فرع الإخوان بإجراء مراجعات جوهريّة


سكوب أنفو-طاهر ثابتي

ما هي يا تُرى تلك «المراجعات» الّتي يُصرّ «الرّبيعيّون» في تونس على طلبها -في باب الأخلاق وَالسّلوك السّياسيّيْن- مِن « حركة » تولّى عناصر فرعها سنة2011 المشاركة في تأمين عبور شحنات الأسلحة الأطلسيّة الموجّهة إلى خدم النّاتو في ليبيا بل وَعاضدوا ميدانيّا أولئك الخدم في ملاحقة جرحى العدوان الأطلسيّ هناك للإجهاز عليهم وَالتّنكيل بجثامينهم وَأوصلتهم « العزّة بالإثم » لاحقا إلى بيع لاجئ سياسيّ ليبيّ لإحدى العصابات المغتصبة للعاصمة طرابلس!؟.

ما هي تلك «المراجعات» المطلوبة مِن فرع لـ »حركة » متورّطة منذ2011 في تجنيد وَتسفير آلاف المرتزقة « التّونسيّين » للمشاركة في الحرب الصّه يو-أطلسيّة ضدّ سوريا!؟.

ما هي تلك «المراجعات» المطلوبة مِن «حركة» سبق لـ »رئيس » فرعها بتونس أن هدّد الجموع بالإرهاب (أسماه بالإسلام الغاضب!!) إذا أعرضت عن « تنظيمه »!؟.

أخيرا وَليس آخِرا : ما هي اليوم تلك « المراجعات » المطلوبة -في باب الأخلاق وَالسّلوك السّياسيّيْن دائما- مِن « حركة » سبق لأحد « قياديّي » فرعها المذكور أن صرّح بأنّها تضمّ -في تونس فقط- مائة ألف إنتحاريّ وَلم يتراجع عن قوله قيد أنملة رغم كلّ الصّخب الّذي ترتّب عن التّصريح!؟:

التّخفيض في « الرّقم » مَثلا لإشاعة بعض الإطمئنان الزّائف لدى المرتعدين مِن مِثل تلك التّهديدات الصّريحة وَالسّافرة؟؟. أم تعويض كلمة « إنتحاريّ » بكلمة « جهاديّ » أو « مناضل » أو « إسلاميّ غاضب » -على حدّ الوصف الّذي « تفضّل » به « رئيس » الفرع- مِن باب المسح السّاخر على الذّقون؟؟.

أم العودة إلى ذلك الإدّعاء المستهتر بذكاء الجموع وَالمتمثّل في « الحاجة إلى وجود طائفة مِن الشّباب المسلِم تعمل لحساب نفسها على نشر قيم الأمر بالمعروف وَالنّهي عن المنكر »؟؟.

أم تدبيج مجلّد « مراجعات » خادعة على نحو ما فعل « إخوان » ليبيا -مَثلا- قبل نكبة العدوان الأطلسيّ هناك وَالّتي أثبتت مقدّماتها وَنتائجها أنّها لم تكن في الحقيقة أكثر مِن عمليّة « إنغماسيّة بإمتياز » أسفرت عن إنخراطهم في ذلك العدوان وَالتّمثيل بجثمان مَن مَنحهم ثقته وَحرمانه حتّى مِن قبر معلوم!؟؟. هزلت وَالله!!. 

{if $pageType eq 1}{literal}