Menu

3 أيام تفصل التونسيين عن الاستشارة الشعبية : وحده الرئيس يعلم مضامنها وشكلها


 

سكوب أنفو- تونس

 تفصلنا عن انطلاق الاستشارة الشعبية الالكترونية فقط 3 أيام ، وهي واحدة من القرارات التي أعلن عليها رئيس الجمهورية قيس سعيّد بتاريخ 13 ديسمبر الحالي .

ورغم الجدل الذي اثارته هذه الاستشارة  إلا ان كافة  الجوانب والنقاط المتعلّقة  بها لازالت غامضة  لدى الرأي العام  ولا فكرة له عنها ، بل هي الى حدّ اللحظة في علم الرئيس وبعض المقربين منه فقط .

ووفق تصريح العميد صالح بن عيسى لجريدة المغرب ،  الاربعاء،  فستكون الاستشارة  الشعبية عبارة عن عملية تواصل  مع المواطنين في النطاق  الترابي والجهوي، أما بقية التفاصيل  الاخرى فستكون على مستوى الشرائح المستهدفة ، مشيرا إلى أن العيّنة  التي سيتمّ اعتمادها والاسئلة التي ستطرح لا تزال مجهولة .

وكان رئيس الدولة قد صرّح في آخر لقاء جمعه بأساتذة القانون الدستوري بلعيد وبن عيسى ومحفوظ بتاريخ 9 ديسمبر الجاري ، ان الطريق صارت واضحة  وهي العودة إلى الشعب  بطريقة جديدة ومختلفة تماما ، ولا بدّ من حلّ قانوني يستند إلى ارادة الشعب وسيادته.

{if $pageType eq 1}{literal}