Menu

الجبهة الوطنية للنقابات الأمنية تطالب بتبرير الإعفاءات في الداخلية


سكوب أنفو-تونس

عبرت الجبهة الوطنية للنقابات الأمنية، عن رفض مكوناتها للسياسة المتبعة من طرف سلطة الإشراف في مختلف المواضيع والملفات والقرارات المتعلقة بالمؤسسة الأمنية و"اعتماد أسلوب التسويف والمماطلة وازدواجية الخطاب في التعامل مع مطالب المنخرطين".

كما أفادت الجبهة، في بيان له، اليوم الثلاثاء، برفضها "الالتفاف على الحق النقابي الأمني من خلال السعي إلى تهميش دور النقابات الأمنية وغلق باب الحوار معها وتجاهل دعواتها للتفاوض حول الملفات العالقة، بالإضافة إلى وجود مؤشرات قوية حول السعي إلى السيطرة على الوزارة وإخضاعها وتوظيف أجهزتها لخدمة أجندات لا تصب في مصلحة المؤسسة وأبنائها من خلال حركة الإعفاءات والتعيينات الأخيرة وهو ما قد يفتح الطريق أمام الانحراف عن مبادئ الأمن الجمهوري".

ودعت الجبهة الوطنية للنقابات الأمنية سلطة الإشراف "إلى فتح باب حوار حقيقي مع النقابات الأمنية وصياغة رؤية تشاركية لإصلاح القطاع وإرساء ثقافة المؤسسة مع التأكيد على وجوب استكمال مسار  المفاوضات حول مختلف المطالب المهنية والمادية والاجتماعية  بما في ذلك النقاط العالقة (منحة الخطر، تظلمات الشهائد العلمية وباقي النقاط الاجتماعية المدرجة ضمن اتفاقية 2016 ومشروع المفاوضات لسنة  2021 ) ومواصلة الجلسات المشتركة  في إطار استمرارية الدولة". 
كما دعت وزير الداخلية إلى عقد جلسة عمل مع ممثلي الجبهة الوطنية للنقابات الأمنية ''لمدهم بما يفيد وجود التجاوزات المنسوبة لمن تم إعفاؤهم أو إحالتهم على التقاعد الوجوبي، مع التمسك بوجوب تقديم ملف كل من ثبت تورطه إلى العدالة ضمانا لعدم الإفلات من العقاب وقطعا للطريق أمام صفقات الخروج الآمن على حساب مصلحة الوزارة وأبنائها مع ضرورة رد الاعتبار لكل من لم يثبت تورطه فعليا في ارتكاب تجاوزات أو  إخلالات أضرت بالمؤسسة".

وأكدت النقابات الأمنية على أنه بقدر حرصها على الحفاظ على استقرار  المؤسسة وإرساء حوار حقيقي مع سلطة الإشراف، فإنها تؤكد بالمقابل استعدادها لخوض كافة أشكال النضال النقابي في حال تجاهل دعوتها وعدم التجاوب معها في أجل لا يتجاوز الأسبوع. 

{if $pageType eq 1}{literal}