Menu

منظمات حقوقية تطالب بوقف التعاون مع ايطاليا في مجال الهجرة


 

سكوب أنفو- تونس

 طالب ممثلون عن منظمات حقوقية اليوم بوقف كل مسارات التعاون مع الجانب الايطالي في مجال الهجرة إلى حين الكشف عن مصير المهاجرين التونسيين غير النظاميين المفقودين والكشف عن ملابسات وفاة العديد منهم في ظروف مسترابة، وفق قولهم.

جاء ذلك خلال ندوة صحفية انتظمت الثلاثاء،  بمقر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، وشارك فيها ممثلون عن المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان ومنظمة محامون بلا حدود، فضلا عن مشاركة النائب في البرلمان المجمدة اعماله، عن التيار الديمقراطي المقيم بايطاليا مجدي الكرباعي (عن بعد).

كما تأتي هذه الندوة مع زيارة مرتقبة لوزير الشؤون الخارجيّة الايطالية بحسب ما أفاد به الناطق الرسمي للمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية رمضان بن عمر.

وقال بن عمر لوكالة تونس إفريقيا للأنباء،  إن تنظيم هذه الندوة يهدف للكشف عن الوفاة "المسترابة" للمهاجر التونسي وسام عبد اللطيف في 28 نوفمبر الماضي بعد نقله من مركز لاحتجاز المهاجرين بروما إلى أحد المستشفيات، إضافة إلى المطالبة بالكشف عن مصير آلاف المهاجرين التونسيين غير النظاميين الذين تقطعت اخبارهم منذ سنوات.

وأوضح  بن عم، بأن الجانبين الايطالي والأوروبي يفرضان على تونس مسارات غير عادلة من خلال انتهاك حقوق المهاجرين وسوء معاملتهم منذ وصولهم للسواحل الايطالية وكذلك من خلال عملية الترحيل القسري التي تطالهم دون اي احترام لحقهم في اللجوء.

واكد ان السلطات الايطالية قامت خلال العشرية الماضية بترحيل اكثر من 10 الاف مهاجر تونسي غير نظامي، مفيدا انها رحلت خلال العام الجاري والى غاية شهر افريل الماضي 1651 مهاجر تونسي غير نظامي.

وانتقد المتحدث  ما اعتبره "خضوعا" من السلطات التونسية للاملاءات الايطالية والاوروبية، مشيرا إلى أن السلطات التونسية تقوم بالتعاون معها لترحيل المهاجرين التونسيين غير النظاميين عبر مطار طبرقة "بعيدا عن رقابة الصحافة ومنظمات المجتمع المدني".

إلى ذلك عبّر المتحدث ، عن استيائه من ازدواجية المعايير في تعامل الجانب الايطالي مع تونس، موضحا ان ايطاليا منحت كل الضمانات القضائية في ملف النفايات الايطالية التي بقيت ترواح مكانها في ميناء سوسة منذ 18 شهرا، بينما تنتهك كل الحقوق في تعاطيها مع ملف المهاجرين التونسيين من خلال ترحيلهم قسرا الى تونس في وقت وجيز بعد وصولهم إلى السواحل الايطالية، وفق قوله.

من جانبه طالب رئيس فرع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان طاهر الطاهري،  من السلطات التونسية بالتدخل للكشف عن ملابسات وفاة المهاجر التونسي غير النظامي وسام عبد اللطيف، مؤكدا أن هذا المهاجر توفي في ظروف مريبة اثر تعرضه لسوء معاملة بحسب شهود عيان.

وانتقد بدوره ما اعتبره انخراطا من قبل السلطات التونسية في عمليات الترحيل القسري للمهاجرين التونسيين غير النظاميين من ايطاليا، معربا عن امتعاضه من غياب الشفافية في مسار التعاون التونسي الايطالي في مجال الهجرة وعدم اعلام الراي العام الوطني بكل ما يقع من اتفاقات ثنائية في هذا المجال.

من جهته،  اكد النائب المقيم بايطاليا مجدي الكرباعي وجود انتهاكات في حق المهاجرين التونسيين غير النظاميين في مراكز الاحتجاز بايطاليا، داعيا السلطات التونسية الى المطالبة بالقيام بدور رقابي لحماية هؤلاءِ من سوء المعاملة.

وانتقد بدوره ما اعتبره تعتيما من الجانبين التونسي والايطالي حول الاتفاقيات المبرمة في مجال الهجرة، مشيرا إلى تعرض المهاجرين التونسيين غير النظاميين الب شتى انواع الانتهاكات في ظل ضعف الدبلوماسية التونسية.

{if $pageType eq 1}{literal}