Menu

مذيوب يستنجد بمفوّضة الحكومة الألمانية ويشكيها 'انتهاكات' حقوق الانسان في تونس


سكوب أنفو-تونس

توّجه مستشار رئيس البرلمان المجمدّة اشغاله ماهر مذيوب، مفوضة الحكومة الألمانية لسياسات حقوق الإنسان والإغاثة الإنسانية بيربل كوفلر، بشأن ما وصفه بالخطر المحدق بحياة ثلة من نواب الشعب وناشطين تونسيين، والحصاد المر لتعليق عمل مجلس نواب الشعب بالجمهورية التونسية.

وأبلغ مذيوب، في رسالة نشرها على صفحته اليوم الاثنين، المفوّضة الألمانية، "بحالات مستعجلة وخطيرة لانتهاكات حقوق الإنسان لنواب الشعب، والحصاد المر الذي ضرب البشر والشجر والحجر في المؤسسة التشريعية منذ انقلاب 25 جويلية 2021."

وأكدّ مذيوب، أنّ خطر الموت يهدّد ثلة من نواب مجلس نواب الشعب بالجمهورية التونسية، وهم محبوبة بن ضيف الله ورفيق عمارة ويسري الدالي ومحمد أمين الميساوي والعجمي الوريمي، والناشطين السياسيين عز الدين الحزقي وأحمد الغيلوفي وزهير اسماعيل، الذين دخلوا في اضراب جوع وحشي منذ 21 ديسمبر الجاري رفضا لتواصل حالة الاستثناء، ومن أجل عودة الديمقراطية المختطفة من تونس.

كما أعلمها،ب بتواصل تقديم نواب الشعب بالجمهورية التونسية إلى محاكم عسكرية من أجل اقوالهم و تدويناتهم او اعمالهم الرقابية،  وحرمان 217 نائب شعب من جميع حقوقهم و منحهم البرلمانية منذ أكتوبر 2021 إلى ديسمبر 2022 ، و اتخاذهم رهينة لغطاء دستوري مغشوش، و رفض عودتهم لأعمالهم الوظيفية الحكومية السابقة بصفة دستورية و قانونية شفافة ، ومواصلة سياسة ممنهجة للتنكيل بهم وتشويههم و حرمانهم من أبسط حقوقهم الدستورية و الانسانية، من حيث حرمانهم من تجديد جوازات السفر و تعطيلهم عند سفرهم او عودتهم من الخارج تحت مسمى استشارة غير قانونية.

  

{if $pageType eq 1}{literal}