Menu

الصومال: الرئيس يُعلق مهام رئيس الوزراء...وواشنطن تدعو للتهدئة


سكوب أنفو- وكالات

أصدر رئيس جمهورية الصومال، محمد عبد الله المعروف بفرماجو، قرارا يقضي بتعليق عمل وصلاحيات رئيس الوزراء محمد حسين روبلي، بسبب مزاعم فساد واختلاس الأموال العامة، وهو ما يمهد لتوتر جديد في هذا البلد غير المستقر في منطقة القرن الإفريقي.

وجاءت القرارات بعد أن تلقى الرئيس بلاغا أن رئيس الوزراء اختلس أرضا عامة مملوكة للجيش الصومالي.

كما عمد رئيس الوزراء، وفق الادعاءات، إلى "ممارسة ضغوط" على وزير الدفاع؛ لتحويل مسار التحقيق في مزاعم التعدي على الأراضي، وعيّن في 26 ديسمبر 2021 وزيراً جديداً للدفاع، من دون استكمال التحقيق الجاري

كما أمر فرماجو، قائد الجيش الجنرال أودوا يوسف راجي بإيقاف قائد البحرية الصومالية الجنرال عبد الحميد محمد درير، مشيرا إلى أهمية هذه الخطوة في "استكمال تحقيق الجيش في مزاعم سوء استغلال السلطة واختلاس الأراضي العامة المملوكة للجيش".

وتأتي هذه القرارات بعد تبادل الرئيس ورئيس الوزراء الاتهامات أمس الأحد حول تعطيل الانتخابات البرلمانية الجارية، حيث قال مكتب فرماجو إن "رئيس الوزراء يشكل تهديدا خطيرا للعملية الانتخابية ويتجاوز تفويضه"، ورد مكتب روبلي بالقول إن "الرئيس بدد كثيرا من الوقت والطاقة والمال لإحباط الانتخابات العامة". وقال إنه" يعطل العملية الانتخابية".

والسبت سحب الرئيس من رئيس الحكومة تكليفه بتنظيم انتخابات بعد "فشله" في مسؤولياته

من جهتها، حثت السفارة الأميركية في مقديشو اليوم الاثنين، قادة الصومال على اتخاذ خطوات فورية لتهدئة التوترات في مقديشو.

ودعت السفارة، عبر تغريدة على موقع تويتر، القادة الصوماليين أيضا عبر حسابها على تويتر إلى الامتناع عن الأعمال "الاستفزازية" وتجنب العنف. 

{if $pageType eq 1}{literal}