Menu

الأداء على القيمة المضافة عند الشّراءات للشركات المصدّرة: العجبوني يدعو للتراجع عن هذا قرار


سكوب أنفو-تونس

اعتبر القيادي بحزب التيار الديمقراطي والخبير المحاسب، هشام العجبوني، أنّ قرار إلغاء العمل بآلية إيقاف الأداء على القيمة المضافة عند الشّراءات بالنسبة للشركات المصدّرة كليّا، والمضمن بقانون المالية الجديد، هو قرار خاطئ.

وأكد العجبوني، في تدوينة له، اليوم السبت، أنّ هذا الإجراء سيضرب أحد أهمّ محرّكات النمو في تونس، أي التصدير، مبيّنا، أنّ الشركات المصدّرة كليا تعيش كغيرها صعوبات كبيرة نتيجة أزمة الكوفيد 19 وانحسار الطلب العالمي وصعوبة النفاذ إلى التمويل والبيروقراطية المقيتة، وتردّي مناخ الأعمال وضعف القدرة التنافسية والمنافسة العالمية الشرسة وغيرها من الإشكاليّات، وفق تعبيره.

ولفت إلى أنّ إثقال كاهلها وسيولتها بالأداء على القيمة المضافة على شراءاتها سيعمّق الصعوبات التي تتعرّض إليها في الوقت الذي تحتاج فيه المؤسسات الاقتصادية التونسية إلى رسائل إيجابية تحفّزها على الإنتاج والعمل والسعي لإيجاد أسواق جديدة للمنتوجات التونسية، وبالتالي المساهمة في دفع النموّ وتحسين مخزون البلاد من العُملة الأجنبية، بحسب قوله.

وأكد القيادي بالتيار، أنّ وجود بعض التجاوزات أو عدم قدرة إدارة الجباية على القيام بعمليّات الرّقابة، لا يبرّر بأي حال من الأحوال إلغاء العمل بهذه الٱلية، مبرزا أنّ هذا الإجراء يثبت أن أصحاب القرار بعيدين كل البعد عن واقع المؤسسات الاقتصادية، داعيا إلى التراجع فيه في أقرب وقت، وفق تقديره. 

{if $pageType eq 1}{literal}