Menu

النساء الديمقراطيات تستنكر سياسة الكيل بمكيالين وتدين عدالة مروضة لتصفية حسابات سياسية


سكوب أنفو-تونس

أعربت الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات، عن تفاجئها بالحكم الغيابي القاضي بالسجن 6 أشهر في حق الناشطة السياسية، والمناضلة الحقوقية والنسوية بشرى بالحاج حميدة.

 كما عبرت الجمعية، في بلاغ لها اليوم السبت 25 ديسمبر 2021، عن تضامنها ووقوفها  الى جانب احدى أبرز مناضلاتها ورئيستها السابقة الصديقة بشرى بلحاج حميدة، على خلفية شكاية جزائية تقدّم بها وزير الرياضة الأسبق طارق ذياب، والتي تعود أطوارها إلى سنة 2012 على خلفية تصريح إعلامي أدلت به إلى صحيفة ورقية يومية، اتهمته في فحواه بالفساد.

واستغربت الجمعية من تعامل قاضي التحقيق الذي تعهّد بالملف والذي تولى إعادة سماع الشاكي، "ولم يتسنّ له سماع المشتكى بها" وختم  البحث ثم أحال الملف على أنظار الدائرة الجناحية السادسة التي بدورها قضت غيابيا بسجن المشتكى بها بشرى بلحاج حميدة مدة 6 أشهر.

وبينت جمعية النساء الديمقراطيات بأن الفصل في قضية تعود الى سنة 2012 رغم سقوطها بالتقادم يوحي باستعمال القضاء التونسي من اجل هرسلة المناضلة الحقوقية بشرى بلحاج حميدة قضائيا.

ونددت الجمعية بحملة الأحكام الغيابية الصادرة ضد الحقوقيات والناشطات في محاولة لتكميم الأفواه والمس من حرية التعبير فاستهداف الناشطات في هذه الظروف وتهديدهن بإصدار الاحكام الجائرة ضدهن هو ما اعتبرته عنفا سياسيا يسلط عليهن ومحاولة لإثنائهن عن التعبير بكل حرية عن آرائهن والمشاركة الفعلية في الحياة العامة.

واستنكرت الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات سياسة الكيل بمكيالين و تدين عدالة مروضة لتصفية حسابات سياسية كان الاجدر توظيف اجهزتها لمجابهة العنف المسلط على النساء، داعية كافة المدافعين عن الحريات والحقوق الأساسية للتصدي لكل محاولات ضرب الحريات و حقوق الانسان تحت أي عنوان وأيا كان من يقف وراءها. 

{if $pageType eq 1}{literal}