Menu

النيابة العمومية تتعهد بالتحقيق في تصريحات رئيس الجمهورية عن محاولة الاغتيال


سكوب أنفو-تونس

أكدّ مكتب الاتصال بالمحكمة الابتدائية بتونس، أنه عُهّد البحث في تصريحات رئيس الجمهورية مساء أمس، خلال اجتماع مجلس الوزراء، التي تحدث فيها عن رصد مكالمة هاتفية تضمنت مقترح ارتكاب جرائم اغتيال عدد من المسؤولين وتحديد موعد الاغتيال، إلى قاضي التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب.

وقرّرت النيابة العمومية لدى القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، في بلاغ اليوم الجمعة، فتح بحث تحقيقي، ضد "كل من سيكشف عنه البحث، من أجل العزم المقترن بعمل تحضيري على قتل شخص واحداث جروح وضرب وغير ذلك من أنواع العنف والإضرار بالممتلكات العامة والخاصة وبالموارد الحيوية والبنية الأساسية وبالمرافق العمومية والانضمام عمدا، بأي عنوان كان داخل تراب الجمهورية وخارجه، إلى تنظيم ووفاق إرهابي له علاقة بالجرائم الإرهابية وتلقي تدريبات، بأي عنوان كان داخل تراب الجمهورية وخارجه، بقصد ارتكاب إحدى الجرائم الإرهابية وتكوين تنظيم ووفاق له علاقة بالجرائم الإرهابية والتحريض على ذلك واستعمال تراب الجمهورية لانتداب وتدريب شخص أو مجموعة من الأشخاص بقصد ارتكاب احدى الجرائم الإرهابية، داخل تراب الجمهورية وخارجه، وارتكاب الاعتداء المقصود منه تبديل هيئة الدولة أو حمل السكان على مهاجمة بعضهم بعضا بالسلاح".

ويذكر أنّ رئيس الجمهورية قيس سعيد، كان قد صرّح البارحة خلال اجتماع مجلس الوزراء، "عمّا يدبر في تونس من مؤامرات تصل عند اقتراحات البعض إلى حد الاغتيال، ولينتبه التونسيين إلى ما يدبر اليوم من قبل بعض الخونة والذين باعوا ضمائرهم للمخابرات الأجنبية لاغتيال عدد من المسؤولين، لا تهمنا الحياة بل يهمنا أن نكون في مستوى الثقة التي منحنا إياها الشعب"..

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}