Menu

الاتحاد الدولي للصحفيين يساند دعوة نقابة الصحفيين ويُطالب بسحب المنشور عدد 19


سكوب أنفو- تونس

طالب أمين عام الاتحاد الدولي للصحفيين انتوني بيلانجي، بسحب المنشور الحكومي عدد 19، المُتعلق بتحديد شروط مُسبقة للظهور الإعلامي بالنسبة لأعضاء الحكومة في المنابر الإعلامية، وذلك في إطار مُساندة الاتحاد لدعوة النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين.

وقال بيلانجي إنّ حرية الصحافة في تونس تعيش حالة سقوط حر منذ عدة اشهر، مشدّدا على ضرورة  إلغاء هذا المنشور المذكور الذي يهدف إلى الحد من تعددية وسائل الإعلام، وفق تعبيره.

و قد دعا لرئيس الاتحاد الدولي للصحفيين ونقيب الصحفيين التونسيين، خلال ندوة حوارية عقدتها المنظمتين حول حقوق الصحفيين كدعامة لصحافة الصالح العام وحقوق الإنسان، بمناسبة يوم 10 ديسمبر، رئيس الجمهورية قيس السعيد ورئيس حكومته إلى استئناف مسار الحوار، كحق أساسي للمواطنين التونسيين في الحصول على المعلومات.

يذكر أنّ دعت رئيسة الحكومة جلاء بودن، قد وجهت منشورا إلى الوزراء وكتاب الدولة، طالبتهم من خلاله إلى ضرورة التنسيق مع مصالح الاتصال برئاسة الحكومة بخصوص شكل ومضمون كل ظهور إعلامي، والامتناع عن الحضور والمشاركة في القنوات التلفزية والإذاعات المخالفة للقانون ولقرارات الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري .

وحدد المنشور إجراءات الاتصال الحكومي، ودعا إلى تعيين قائمة المتحدثين الرسميين باسم كل وزارة  لاعتمادها عند التعامل مع وسائل الإعلام. وهي خطوة تقيد بشكل كبير من الحق في الوصول إلى المعلومات، ويمكن أن تخلق الخوف لدى أعضاء الحكومة الراغبين في التواصل مع الصحافة.

و قد اعتبرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين أنّ القرار الصادر في المنشور مهين ومشين ويتعارض كليا مع الضمانات الدستورية والمعاهدات الدولية التي وقعت عليها الدولة التونسية والتي كثيرا ما أُثّث بها الخطاب الرسمي للجمهورية الثانية، بل والناسف لكل المكاسب التي ناضل وضحى من أجلها التونسيين والتونسيات وفي مقدمتهم الصحفيين والصحفيات. 

{if $pageType eq 1}{literal}