Menu

ريم محجوب: سعيّد لم يستوعب بعد المنصب الذي يرأسه ويتصرف وكأنه في حملة انتخابية


سكوب أنفو-تونس

أفادت ريم محجوب عن آفاق تونس، بأنهم كانوا ينتظرون من رئيس الجمهورية قيس سعيد المحاسبة والمساءلة وتفعيل القضاء العادل على إثر قرارات 25 جويلية الماضي غير أن ذلك لم يحصل.

وكشفت محجوب، لدى حضورها بإذاعة شمس، اليوم الجمعة، تصريحات رئيس الجمهورية مساء أمس بخصوص تدبير اغتيال عدد من المسؤولين، أمر خطير وله تأثير داخلي وخارجي. 

وقـدمت ريم محجوب كمثال على ذلك نفور المستثمر الأجنبي من الاستثمار في تونس، نظرا لعدم الاستقرار الذي يتحدث عنه رئيس الدولة. 

ودعت في هذا الإطار وزير الداخلية لتوضيح المسألة للرأي العام والكشف عن الأطراف التي تقف وراء تدبير عمليات الاغتيال، مشددة على أن الامر خطير ,قائلة ’’والأخطر هو أن تصدر المعلومات عن رئيس جمهورية".

وقالت محجوب في هذا الصدد "يبدو أن رئيس الجمهورية لم يستوعب بعد المنصب الذي يرأسه ويتصرف وكأنه في حملة انتخابية".

كما دعت رئيس الجمهورية للكشف عن أسماء الخونة والفاسدين والغير وطنيين والمتأمرين في الغرف المظلمة ومحاسبتهم ,كما دعته لتطهير القضاء.

يشار إلى أن رئيس الجمهورية، قيس سعيد، كشف خلال اجتماع مجلس الوزراء، بقصر قرطاج، أن "ما يدبر في تونس من مؤامرات، وصل حدود اقتراح بعضهم الاغتيال".

وأضاف سعيد في كلمة ألقاها في بداية الاجتماع، ونقلها فيديو نشر على صفحة رئاسة الجمهورية الرسمية بالفاسبوك، موجها خطابه الى وزير الداخلية، توفيق شرف الدين "هناك مكالمة داخلية تتحدث حتى عن يوم الاغتيال". 

{if $pageType eq 1}{literal}