Menu

القطّي: "قضاء البحيري" استغلّ التسريع في الحكم على المرزوقي لضرب مسار 25 جويلية


سكوب أنفو-تونس

اعتبر الناشط السياسي عبد العزيز القطي، أن الاسراع في إصدار الحكم على الرئيس الاسبق منصف المرزوقي، وراءه مسعى لضرب مصداقية 25 جويلية وهو دليل على أن رئيس الجمهورية لا يتدخل في سير القضاء، وعلى أن "قضاء البحيري" استعمل هذه القضية بالذات لضرب المسار.

وأضاف القطي، في تصريح لجريدة الشروق الصادرة اليوم الجمعة 24 ديسمبر، أن التسريع في الحكم ضد منصف المرزوقي بالرغم من مسّه من سيادة تونس ومصالحها بما يستوجب العقاب يقابله قضايا أخرى مركونة منذ سنوات على رفوف القضاة وفق تعبيره.

ولفت إلى أن القضاء لم يتخلص إلى اليوم من السطوة السياسية لسياسيين متسللين لهذا المرفق ويستعملون بعض الملفات في محاولة منهم لعزل رئيس الجمهورية الذي قال إنه يتعاطى مع ما يحصل بالصمت وعدم الوعي بخطورة ما يحدث في المؤسسة القضائية.

جدير بالذكر، أن حكم ابتدائي غيابي على الرئيس الأسبق محمد المنصف المرزوقي، ب4 سنوات سجنا مع النفاذ العاجل، صدر مساء الأربعاء 22 ديسمبر الجاري.

وحسب بلاغ لمكتب الاتصال بابتدائية تونس، فإن القضية التحقيقيّة المتعلقة بالرئيس الأسبق، محمد المنصف المرزوقي، "من أجل الاعتداء على أمن الدولة الخارجي، بتعمد تونسي ربط اتصالات مع أعوان دولة أجنبية الغرض منها، أو كانت نتائجها، الإضرار بحالة البلاد التونسية من الناحية الديبلوماسية"، انتهت بإحالته على الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية بتونس من أجل نفس التهم، وقد صدر الحكم فيها بتاريخ 22 ديسمبر 2021، وهو "يقضي ابتدائيا غيابيا بسجن المتهم مدّة أربع سنوات، مع الإذن بالنفاذ العاجل".

وعلق المرزوقي، على الحكم القضائي الغيابي الذي صدر ضده، قائلا "أصدره قاض بائس بأوامر من رئيس غير شرعي"

واضاف في تدوينة له على الفاسبوك، "حوكمت أكثر من مرة في عهد بورقيبة وحوكمت أكثر من مرة في عهد بن علي والآن  يصدر ضدّي حكم في عهد قيس سعيّد."

وتابع في السياق ذاته،" رحل بورقيبة وبن على وانتصرت القضايا التي حوكمت من أجلها وبنفس الكيفية المهينة وسيرحل هذا   الدكتاتور المتربّص وستنتصر القضايا التي أحاكم من أجلها ولا بد لليل أن ينجلي." 

{if $pageType eq 1}{literal}